وزارة داخلية غزة تكشف ملابسات اغتيال القائد القسامي مازن فقها في مؤتمر صحفي بقطاع غزة

عمر الديبه16 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وزارة داخلية غزة تكشف ملابسات اغتيال القائد القسامي مازن فقها في مؤتمر صحفي بقطاع غزة

كشفت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، تفاصيل عملية اغتيال مازن فقها، القيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسم، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال اللواء توفيق أبو نعيم، مدير قوى الأمن بوزارة الداخلية في غزة، إنه جرى اعتقال “أ. ل” (38 سنة) المنفذ المباشر لحادث اغتيال الشهيد فقها، والذي اعترف بقيامه بتنفيذ عملية الاغتيال، وبارتباطه بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

وأضاف مدير قوى الأمن بوزارة الداخلية في غزة، أنهم اعتقلوا اثنين من عملاء المخابرات الإسرائيلية، واللذين اعترفا بدورهما الرئيسي في عملية اغتيال فقها، والمتمثلة في الرصد والمتابعة وتصوير مسرح الجريمة.

وأكد مدير قوى الأمن بوزارة الداخلية في غزة، أن عمليات التحقيقات كشفت عن وقوف أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي وراء تخطيط وتنفيذ عملية اغتيال فقها من بدايتها حتى نهايتها.

وأشار اللواء أبو نعيم، إلى اعتراف عملاء المخابرات الإسرائيلية، بتلقيهم تعليمات مباشرة من الضباط الإسرائيليين لتنفيذ الجريمة.

وأوضح مدير قوى الأمن بوزارة الداخلية في غزة، أنه ظهر من خلال التحقيقات أن الاحتلال الإسرائيلي، استخدم عملاءه على الأرض بدعم من طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، ومتابعة ضباط المخابرات بشكل مباشر.

ولفت اللواء أبو نعيم، إلى استغراق عملية اغتيال فقها لمدة ثمانية أشهر.

وقال من خلال التحقيقات مدير قوى الأمن بوزارة الداخلية في قطاع غزة، إن عملاء المخابرات الإسرائيلية الثلاثة، الذين شاركوا في اغتيال فقها، متورطون أيضا في جرائم أخرى، أسفرت عن استشهاد مقاومين ومواطنين، فضلا عن تدمير وقصف الكثير من المقار والمباني والمؤسسات المدنية والحكومية.

وعرضت وزارة الداخلية في غزة، خلال المؤتمر الصحفي لكشف ملابسات حادث اغتيال فقها، فيديو يظهر اعترافات عملاء المخابرات الإسرائيلية المشاركين في الاغتيال.

واعترف العملاء بتلقيهم تعليمات لمتابعة ومراقبة الشهيد مازن فقها ومنزله، وتنفيذ حادث الاغتيال، من ضباط إسرائيليين كانوا يتواصلون معهم بشكل مستمر، من خلال أجهزة اتصال إسرائيلية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.