هيئة القضاء العسكري تصدر احكاما نهائية بإعدام المتورطين في اغتيال فقها

عمر الديبه21 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
هيئة القضاء العسكري تصدر احكاما نهائية بإعدام المتورطين في اغتيال فقها

قامت المحكمة العسكرية في قطاع غزة، والتابعة لوزارة الداخلية في غزة، والتي تديرها حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الأحد، بإصدار أحكام بالإعدام، بحق الثلاثة أشخاص المدانون في عملية اغتيال القائد مازن فقها، القائد العسكري بكتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال رئيس هيئة القضاء العسكري، ناصر سليمان، خلال المؤتمر الصحفي، الذي عُقد بمقرّ هيئة القضاء العسكري بغزة ” إن محكمة الميدان العسكرية التابعة للهيئة، أصدرت حكمًا بالإعدام شنقًا حتّى الموت بحق المدان (أشرف، ل) بتهمة القتل عمدًا مع سبق الإصرار، والخيانة والتخابر مع جهات معادية”.

وتابع رئيس هيئة القضاء العسكري بقوله “كما حكمت بالإعدام شنقًا حتّى الموت بحق المدان (هشام م.ع)، بتهمة التخابر مع الجهات المعادية والتدخّل بالقتل، وشارك المدان بالعديد من عمليات الاغتيال، وتسبب بقتل مواطنين”.

وأضاف سليمان ” كما أُصدر بحق المدان الثالث (عبد الله، أ.ن) في اغتيال فقهاء حكمًا بالإعدام رميًا بالرصاص، على تهمة التخابر مع إسرائيل، وإعطاء معلومات عن منازل وسيارات استهدفت، وآخر جريمة إعطاء معلومات عن مكان فقهاء”.

وأشار رئيس هيئة القضاء العسكري إلى أن تلك الأحكام “نهائية لا تقبل الطعن حسب قانون العقوبات الثوري”، مشددا على أنها “أحكام واجبة التنفيذ بعد عرضها على السلطات المختصة للتصديق عليها”.

وقال رئيس هيئة القضاء العسكري، أن “القانون الفلسطيني أعطى فرصة لكل من وقع في شرك التخابر، ويسلم نفسه للجهات القضائية، بتخفيف العقوبة عنه”.

واستطرد سليمان بالقول” تشكيل محكمة الميدان جاء لخطورة ما حدث من جريمة اغتيال فقهاء، وذلك يتماشى مع القانون الدولي، الذي يجيز تشكيلها في هكذا حالة”.

يذكر أن وزارة الداخلية في قطاع غزة، قد عقدت مؤتمرا صحفيا، في وقت سابق من شهر مايو / آذار الجاري، للكشف عن المتورطين الثلاثة في عملية اغتيار مازن فقها.

وبثت وزارة الداخلية في غزة اعترافات للمتورطين، بتخابرهم مع المخابرات الإسرائيلية وتلقيم أوامر للقيام باغتيال مازن فقها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.