اتفاق وقف اطلاق النار يلقى صدى ترحيبيا في العالم

عمر الديبه30 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اتفاق وقف اطلاق النار يلقى صدى ترحيبيا في العالم

توالت ردود الفعل المرحبة باعلان اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا.

فقد عبر ستفان دي ميستورا المبعوث الأممي لسوريا، عن أمله في أن يكون هذا الاتفاق مساهما في بدء مفاوضات منتجة بين جميع الأطراف السورية تحت رعاية الأمم المتحدة، وأن يسهل هذا الإتفاق حصول السوريين على المساعدات الإنسانية اللازمة.

ورحب محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران بإعلان هذا الإتفاق خلال الإتصال الهاتفي الذي جمعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، واتفق الطرفان على ضرورة مواصلة مكافحة الجماعات الإرهابية في سوريا، بحسب البيان الصادر عن الخارجية الإيرانية.

من جانبه، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوعان عن ترحيبه بهذا القرار، مشيرا إلى مضي تركيا في حربها ضد تنظيم الدولة والجماعات الإرهابية.

وكانت الخارجية التركية قد صرحت بأن تركيا وروسيا ستعملان كضامنتين لإتفاق وقف إطلاق النار.

كما أعلنت الولايات المتحدة عن ترحيبها بهذا القرار، آملة في تنفيذه بشكل كامل، مثمنة أي جهود لوقف العنف وإنقاذ الأرواح وتهيئة الأجواء لمفاوضات سلام.

وأصدرت الخارجية القطرية بيانا أشارت فيه أن هذا الإتفاق يساعد في التخفيف من معاناة السوريين، وأن هذا الإتفاق يعد خطوة للتوصل لوقف شامل ودائم لإطلاق النار في سوريا، مؤكدة على ضرورة التزام النظام السوري بهذا الإتفاق.

من جانبها ، رحبت المملكة الأردنية بهذا الإتفاق، وأعرب محمد المومني المتحدث باسم الحكومة الأردنية عن أمل الحكومة الأردنية في أن يسهم اتفاق وقف اطلاق النار في تهيئة الأجواء للانتقال إلى خطوات جادة وعملية تسهم في تحقيق حل سلمي للأزمة في سوريا.

بدورها رحبت مصر بهذا الإتفاق الذي يسهم في رفع المعاناة عن أفراد الشعب السوري نتيجة القتال والعنف الدائر في سوريا، وأكدت مصر على ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب والتطرف والجماعات الإرهابية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.