الحكومة الفلسطينية تصف التوصل لاتفاق مع الاسرى الفلسطينيين بـ” الانتصار”

عمر الديبه27 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الحكومة الفلسطينية تصف التوصل لاتفاق مع الاسرى الفلسطينيين بـ” الانتصار”

وصفت الحكومة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية، اليوم السبت، الاتفاق الذي توصل إليه الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام، مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بـ”الانتصار” الذي يسجل بأحرف من نور.

وقال يوسف المحمود، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، في بيان: “لقد حقق المعتقلون، بصمودهم الأسطوري ودفاعهم المجيد، انتصاراً جديداً، يسجل بأحرف مضيئة في تاريخ نضالنا الوطني”.

وهنأ المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، الأسرى الفلسطينيين بالتوصل لهذا الاتفاق، مؤكدا على مواصلة الحكومة الفلسطينية، في بذل الجهود الرامية إلى تحرير كافة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال “دون استثناء ودون شروط”.

من جانبها، قالت حركة “فتح” أنها كانت لديها ثقة تامة في انتصار الأسرى الفلسطينيين، معبرة عن “فخرها واعتزازها” بانتصار وصمود إرادة الأسرى الفلسطينيين.

وقال أسامة القواسمي، ا لمتحدث باسم حركة فتح، في بيان؛ إن “الإرادة الفلسطينية تنتصر حتماً على الظلم”، وأن الأسرى الفلسطينيين “سجلوا أعلى درجات العزة والكرامة للشعب الفلسطيني كله”.

وعلّق الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، صباح اليوم السبت، إضرابهم عن الطعام، بحسب ما ذكره نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) في أعقاب توصلهم لاتفاق مع مصلحة السجون الإسرائيلية.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، في تصريح لوكالة الأناضول للأنباء، إن الأسرى الفلسطينيين توصلوا لاتفاق مع السلطات الإسرائيلية، بتعليق إضرابهم عن الطعام.

وأشار رئيس نادي الأسير الفلسطيني، إلى عدم توافر أي معلومات حول بنود هذا الاتفاق.

يذكر أن الأسرى الفلسطينيين، قد صعدوا، أمس الجمعة، من سقف مطالبهم، نتيجة عدة وجود أي تجاوب معهم من قبل السلطات الإسرائيلية.

وكان مئات الأسرى الفلسطينيين، قد بدئوا إضرابا مفتوحا عن الطعام، باستثناء الملح والماء، منذ يوم السابع عشر من شهر إبريل / نيسان الماضي، لمطالبة السلطات الإسرائيلية بتحسين ظروف اعتقالهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.