المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية يكشف عن استمرار العمليات العسكرية المصرية في ليبيا

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه30 مايو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 30 مايو 2017 - 2:20 مساءً
المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية يكشف عن استمرار العمليات العسكرية المصرية في ليبيا

قال العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، إنه “لم يتم إعلان توقف” الغارات الجوية التي تقوم بها القوات الجوية بالجيش المصري، ضد ما سماها بـ”مواقع تدريب الإرهابيين” بليبيا.

ونقل موقع صحيفة “الأهرام” التابع للحكومة المصرية، تصريحات المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين. ردًا على الأخبار صحفية المنتشرة حول قيام قوات السلاح الجوي المصري بشن غارات على مواقع جديدة في ليبيا.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية إن “كل من يخطط للإرهاب ضد مصر عليه أن يعلم أنه ليس بعيدًا عن يد القوات المسلحة المصرية أيّا كان موقعه أو مسماه”.

وأضاف المتحدث باسم القوات المسلحة بقوله “أي قوى تمول الإرهاب أو تدعمه ستنال عقابها في أي مكان”، مشيرا إلى أنه “لم يتم إعلان توقف العمليات العسكرية ضد مواقع تدريب الإرهابيين”.

كما أكد المتحدث باسم القوات المسلحة على “نجاح الضربات الجوية في استهداف معسكرات تدريب الإرهابيين بليبيا التي تهدد الأمن القومي المصري”، بحسب ما نشره موقع صحيفة الأهرام الإلكتروني.

وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة أن “القوات لا تستهدف فريقًا بعينه؛ فلا فرق بين التنظيمات الإرهابية أيًا كانت مسمياتها، فجميعها أسماء لنفس الأيديولوجية التكفيرية”.

يذكر أن العقيد احمد المسماري، المتحدث باسم القوات الليبية الموالية للواء المتقاعد، خليفة حفتر، قد أعلن أمس الإثنين، من خلال تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن خليفة حفتر، يشرف بنفسه على العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات لمسلحة المصرية في ليبيا.

وتأتي الغارات الجوية المصرية، على مواقع ليبية، على خلفية مقتل عشرات الاقباط المصريين في صعيد مصر، الجمعة الماضية، على أيدي مسلحين الذين أطلقوا عليهم وابلا كثيفا من الرصاص.

واتهمت السلطات المصرية تنظيم الدولة الإسلامية بمسؤوليته عن الحادث، مشيرة إلى أن المسلحين الذين نفذوا العملية، تلقوا تدريبهم في معسكرات بشرق ليبيا، بمدينة درنة الليبية، على أيدي مجلس شوري مجاهدي مدينة درنة.

من جانبها، تعجب مجلس شورى مجاهدي مدينة درنة من الاتهامات المصرية، قائلا كيف يمكن توجيه الاتهامات لمجلس شوري مجاهدي درنة، وتنظيم داعش في نفس الوقت، مع العلم أن مجلس شورى مجاهدي درنة، هم من أخرجوا عناصر تنظيم داعش من المدينة.

وقال مجاس شورى مجاهدى درنة عبر بيان أن الغارات الجوية المصري على درنة “جاء لإشغال الرأي العام المصري عن فشل (الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي الأمني والاقتصادي”، بحسب تعبير البيان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.