وزير الخارجية الألماني يستبعد اللجوء للخيار العسكري في الأزمة الخليجية ويدعو للحوار مع قطر

عمر الديبه6 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وزير الخارجية الألماني يستبعد اللجوء للخيار العسكري في الأزمة الخليجية ويدعو للحوار مع قطر

استبعد زيغمار غابرييل، وزير خارجية ألمانيا، اليوم الخميس، وجود احتمالات للجوء إلى التصعيد العسكري ضد دولة قطر، جراء الأزمة المندلعة في منطقة الخليج بين دولة قطر وبعض الدول الخليجية.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الألماني، بعد جولته التي شملت عددا من دول منطقة الخليج، قام خلالها بزيارة أطراف الأزمة الخليجية الرئيسية.

ونشرت وزارة الخارجية الألمانية بيانًا، تعليقا حول نتائج الاجتماع الرباعي الذي ضم وزراء خارجية مصر والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة، في العاصمة المصرية القاهرة، تضمن تقييم وزير الخارجية الألماني للظروف الراهنة بشأن الأزمة الخليجية.

واعتبر وزير الخارجية الألماني في البيان أن “هذا اللقاء لم يشكل انفراجًا، لكنه، على الأقل، لم يؤد لفرض مزيد من العقوبات ضد قطر”.

وأشار وزير الخارجية الألماني إلى تصريحات وزراء خارجية الدول الأربع المقاطعة لقطر في اللقاء الذين أكدوا على أن الإجراءات القادمة بشأن قطر، “يجب أن تكون مدروسة بشكل دقيق”.

وتابع وزير الخارجية الألماني “في الظروف الحالية لا تؤدي هذه النتيجة، على الأقل، لتعقيد العملية في المرحلة القادمة”.

كما شدد وزير الخارجية الألماني على ضرورة إجراء حوار مباشر بين دول الحصار ودولة قطر.

وكان وزير الخارجية الألماني قد عاد مؤخرا من جولته في منطقة الخليج، استهلَّها يوم الإثنين الماضي، الثالث من شهر يوليو / تموز الجاري، بزيارة المملكة العربية السعودية، ثم الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والكويت، ضمن الجهود الألمانية لإيجاد حل للأزمة الخليجية.

وكانت السعودية ومصر والإمارات والبحرين قررت فجر الخامس من شهر يونيو / حزيران الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، بدعوى الدعم والتمويل القطري للإرهاب.

كما أدرجت الدول الأربع عدد من المنظمات والأشخاص في قطر على قوائم الإرهاب، أبرزهم الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

كما دعا عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، السلطات القطرية لوقف دعم حركة المقاومة الإسلامية حماس، والتي تعد رأس الحربة في مشروع المقاومة الفلسطيني في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

كما تقدمت الدول الأربع بقائمة مطالب مكونة من 13 بندا، أبرزها إغلاق شبكة الجزيرة الإخبارية ومنابرها الإعلامية، والإغلاق الفوري للقاعدة العسكرية التركية في الدوحة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.