الهدوء يسيطر على جنوب سوريا منذ سريان الهدنة ومناوشات في ريفي دمشق وحمص

عمر الديبه10 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الهدوء يسيطر على جنوب سوريا منذ سريان الهدنة ومناوشات في ريفي دمشق وحمص

أفادت تقارير إعلامية بتجدد المواجهات بين قوات نظام بشار الأسد، وعناصر المعارضة السورية المسلحة، مساء أمس الأحد، في عدد من مناطق الاشتباكات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بينما استمرت الهدنة التي بدأ دخولها حيز التنفيذ منتصف يوم أمس الأحد بمحافظات جنوب غرب سوريا والتي تضم محافظات درعا والقنيطرة والسويداء.

وقد بثت قوات المعارضة المسلحة مقطع فيديو يظهر تدمير دبابة تعود لقوات بشار الأسد، والتي كانت تحاول اقتحام نقاط تابعة للمعارضة المسلحة، في محيط منطقة عين ترما في الغوطة الشرقية.

كما أشارت المعارضة السورية، الى استهدافها عناصر من قوات النظام السوري، أثناء محاولتهم التسلل لمواقع تابعة للمعارضة السورية في عين ترما، الأمر الذي إلى إلى وقوع إصابات في صفوف قوات الأسد.

في الشأن السوري أيضا، أعلنت وكالة سانا الرسمية عن سيطرة قوات النظام السوري على عدد من التلال والنقاط الاستراتيجية في جبل القليلات الواقع شمال غرب حقل الهيل في ريف حمص، وذلك بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

كما أشارت الوكالة الإخبارية التابعة للنظام السوري، أن قوات بشار الأسد تمكنت أيضا من السيطرة على التلال المطلى على قرية البغيلية في ريف حمص الشرقي بعد مواجهات مع تنظيم الدولة، الذي مني بخسائر فادحة في صفوف عناصره.

بالمقابل، تسود حالة من الهدوء التام في محافظات جنوب غرب سوريا، والتي شملها اتفاق وقف إطلاق النار الثلاثي، الذي تم باتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والأردن، في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء.

وكان سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، قد أعلن من مدينة هامبورج على هامش مشاركته في قمة مجموعة العشرين، عن اتفاق وقف اطلاق النار والذي دخل حيز التنفيذ منذ ظهر أمس الأحد.

ولم تسجل أي حالة لخرق هذه الهدنة، منذ بدء سريانها

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.