المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لفتح المسجد الأقصى

عمر الديبه15 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لفتح المسجد الأقصى

أقدم اليوم السبت، مركز حقوقي أوروبي، على تقديم شكوى إلى مقرر الأمم المتحدة المعني بحرية “الدين والمعتقد” بسبب قيام السلطات الإسرائيلية بإغلاق المسجد الأقصى الشريف، مدينة القدس، منذ صباح أمس الجمعة.

ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، والذي يتخذ مدينة جنيف مقرا له، مقرر الأمم المتحدة، بسرعة التدخل لإعادة فتح المسجد الأقصى أمام المصلين.

وحذر المرصد الأورومتوسطي، من أن إغلاق المسجد الأقصى، يعد استفزازا للمشاعر الدينية لدى المسلمين.

وقال المرصد الأورومتوسطي في بيانه “ندعو المقرر إلى أخذ انتهاك إسرائيل لحرية الدين والمعتقد بالحسبان، وطرحه للتداول في مجلس حقوق الإنسان، واتخاذ كافة الخطوات لضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية للمسلمين في القدس”.

وتابع المرصد الأورومتوسطي في بيانه “تأتي هذه الرسالة العاجلة وفقا للحق الأساسي المكرس في القانون الدولي لحقوق الإنسان في تمتع الجميع بحرية الدين والمعتقد وعدم التعرض لدور العبادة الخاصة بهم تبعا لهذا الحق”.

وأوضح المرصد الأورومتوسطي في بيانه  أن هذه الشكوى تأتي من أجل وضع مقرر الأمم المتحدة الخاص لحرية الدين والمعتقد “أمام مسؤولياته تجاه الأماكن المقدسة في الأراضي الفلسطينية”.

واعتبر بيان المرصد الأورومتوسطي أن إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين يمثل  “انتهاكا صارخا لحرية ممارسة العبادة في الأماكن المقدسة”.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد قررت أمس الجمعة إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، واعتبار المسجد الأقصى والبلدة القديمة بالقدس، منطقة مغلقة، في أعقاب العملية الفدائية التي نفذها ثلاثة شبان فلسطينيين، ينتمون لعائلة واحدة في مدينة أم الفحم.

واستهدف الشبان الثلاثة جنود الاحتلال الإسرائيلي عند أحد الأبواب المؤدية للمسجد الأقصى، وقتلت جنديين، بينما أصيب جندي ثالث بجروح خطيرة، واشتبكت قوة خاصة من الشرطة الإسرائيلية مع الشبان الثلاثة مما أدى إلى استشهادهم في حصن قبة الصخرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.