أمير قطر يبحث مكافحة الإرهاب مع قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأمريكي

عمر الديبه23 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
أمير قطر يبحث مكافحة الإرهاب مع قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأمريكي

التقى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، اليوم الأحد، الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي، في العاصمة القطرية الدوحة، من أجل بحث سبل التعاون العسكري بين الولايات المتحدة الأمريكية وقطر، وأليات مكافحة الإرهاب.

واستعرض أمير دولة قطر وقائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي، العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأمريكية وقطر، خاصة فيما يتعلق بمجال التعاون الدفاعي وآليات تعزيزه.

كما بحث الأمير القطري مع الجنرال الأمريكي، العمليات المشتركة التي تقوم بها قوات البلدين في ملف مكافحة الإرهاب، وحفظ الاستقرار والأمن، في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، أن قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي، وجه الشكر للأمير القطري، على الدور المحوري الذي تبذله بلاده في مجال مكافحة الإرهاب.

وتأتي زيارة قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي، إلى دولة قطر بعد تأكيدات متكررة من قبل الإدارة الأمريكية، على متانة العلاقات بين قطر والولايات المتحدة، والدعم المقدم من الجانب القطري للعمليات العسكرية التي يقوم بها التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

يذكر أن جيمس ماتيس، وزير دفاع الولايات المتحدة الأمريكية، قد أجرى قبل نحو أسبوعين، مباحثات هاتفية، مع خالد العطية، وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، أكدا خلالها على الشراكة الاستراتيجية بين الدوحة وواشنطن في المجال الأمني.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) مرارا على عدم تأثر العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الأمريكية، المتمركزة في القاعدة العسكرية الأمريكية بالدوحة، بالأزمة الخليجية التي اندلعت بين دولة وقطر، وبعض الدول العربية والخليجية، وقرار المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، وإغلاق المجال الجوي والبحري والمنافذ البرية امام حركة الأفراد والبضائع من وإلى الدوحة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.