فرنسا تستضيف محادثات ليبية بين السراج وحفتر بحضور المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا

2017-07-24T19:16:04+03:00
2017-07-24T19:50:05+03:00
اخبار عالمية
عمر الديبه24 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
فرنسا تستضيف محادثات ليبية بين السراج وحفتر بحضور المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا

أعلنت فرنسا عن استضافتها غدا الثلاثاء، لمحادثات ليبية بين فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، وبين اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بحضور غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة الجديد الخاص بليبيا.

وكانت مصادر دبلوماسية قد تحدث خلال الأيام الماضية، عن استضافة فرنسا لتلك المحادثات، قبل أن تؤكدها الرئاسة الفرنسية.

وأصدر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بيانا أوضح من خلاله سعى فرنسا عبر هذه المحادثات، لإظهار دعمها للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة، لإعادة الاستقرار إلى الأراضي الليبية.

وأشار بيان مكتب الرئيس الفرنسي، إلى أن التحدي يتمثل في بناء دولة لها القدرة على تلبية احتياجات الشعب الليبي الأساسية، وإيجاد جيش نظامي موحد، يخضع لإشراف السلطة المدنية.

وأضاف بيان مكتب الرئيس الفرنسي، أن وجود جيش نظامي في ليبيا، ضروري لإرساء الأمن داخل الأراضي الليبية وعلى حدودها.

واشار دبلوماسيون إن خطة أولية تقوم من خلالها فرنسا، على تعديل اتفاق الأمم المتحدة عبر إنشاء مجلس رئاسي مكون من ثلاثة أفراد، يضم كلا من فائز السراج وخليفة اللواء الليبي المتقاعد حفتر، الذي يسيطر بقوة السلاح على شرق ليبيا، بالإضافة إلى شخصية ثالثة تنتمي لشرق ليبيا، مع تكليف خليفة حفتر بقيادة الجيش الليبي، على أن يقوم مجلس الأمن الدولي بدعم تلك الخطوات، والتي تمهد الطريق أمام إجراء انتخابات عامة.

يذكر أن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، قد تقدم بخارطة طريق لإنهاء الأزمة في ليبيا، الشهر الجاري، تتضمن العوة إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مشتركة، في شهر مارس / آذار من العام القادم.

كما تضمنت خارطة الطريق التي تقدم بها السراج، عدة بنود تتلخص في مواصلة العمل بالاتفاق السياسي المبرم بين الفرقاء الليبيين في مدينة الصخيرات، واستمرار تولي حكومة الوفاق المعترف بها من قبل المجتمع الدولي، حتى الانتهاء من الانتخابات، وتسمية رئيس جديد للحكومة، ووقف جميع أعمال العنف في ليبيا، ووقف إطلاق النار، باستثناء مكافحة الإرهاب، وانشاء مجلس أعلى للمصالحة الوطنية.

وقوبل اقتراح رئيس المجلس الوطني لحكومة الوفاق برفض، حفتر ومجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق، والموالي لحفتر، فيما أعلنت أكبر الأحزاب الإسلامية في ليبيا موافقتها على مبادرة السراج.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.