منظمة الصحة العالمية تكشف عن ارتفاع حالات الوفاة في اليمن جراء الكوليرا إلى 1992 حالة

عمر الديبه29 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
منظمة الصحة العالمية تكشف عن ارتفاع حالات الوفاة في اليمن جراء الكوليرا إلى 1992 حالة

كشفت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، عن ارتفاع أعداد الوفيات في اليمن جراء مرض الكوليرا المنتشر في الأراضي اليمنية إلى 1992 حالة، وذلك منذ بدء انتشار الوباء في السابع والعشرين من شهر أبريل / نيسان الماضي.

وقالت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها، إنه “منذ 27 أبريل الماضي وحتى صباح اليوم، تم تسجيل 419 ألفا و804 حالات يشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا”.

وأضافت منظمة الصحة العالمية أنها سجلت في تلك الفترة 1992 حالة وفاة.

وأظهر تقرير منظمة الصحة العالمية أن “محافظات حجة (الواقعة شمالي غرب اليمن)، والحديدة (الواقعة غربي اليمن)، وإب (الواقعة وسط اليمن)، وتعز (الواقعة وسط اليمن) تعد من أكثر المحافظات تسجيلا لحالات الوفاة”.

وتؤكد إحصاءات منظمة الصحة العالمية التي أعلنت عنها اليوم، أنه تم تسجيل وفاة ثلاث حالات فقط منذ أمس الجمعة، في محافظتي ذمار وريمة (شمال اليمن)، الأمر الذي يشير إلى تراجع معدلات الوفيات بسبب الكوليرا.

وذكر تقرير منظمة الصحة العالمية أن “الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء من إجمالي الحالات التراكمية المصابة بلغوا أكثر من 405 آلاف و706، بزيادة قدرها قرابة 4 آلاف عن يوم أمس”.

وكانت العديد من المنظمات الدولية قد أشارت إلى أن موجة انتشار مرض الكوليرا في اليمن هي الأسوأ على مدار التاريخ، وأن محصلة الوفيات السنوية نتيجة هذا الوباء هي الأعلى في التاريخ.

ومرض “الكوليرا” يسبب إسهالا حادا للمصاب، يمكن أن يؤدي إلى الوفاة خلال ساعات حال عدم تلقي العلاج اللازم، ويعتبر الأطفال الأقل من خمس سنوات، ويعانون من سوء التغذية، هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الوباء.

وتشهد الأراضي اليمنية منذ خريف عام 2014، معارك عنيفة بين القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمدعومة من المقاومة الشعبية اليمنية وقوات التحالف العربي من جهة، وبين ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.