راشد الغنوشي يدعو رئيس الحكومة التونسية للإعلان عن عدم خوضه انتخابات الرئاسة القادمة

عمر الديبه2 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
راشد الغنوشي يدعو رئيس الحكومة التونسية للإعلان عن عدم خوضه انتخابات الرئاسة القادمة

دعا راشد الغنوشي، رئيس حركة “النهضة” التونسية، أمس الثلاثاء، يوسف الشاهد، رئيس الحكومة التونسية، إلى الإعلان رسميا عن عدم اعتزامه الترشح لانتخابات رئاسة تونس عام 2019، لكي يجعل كل تركيزه الحالي صوب إدارة شؤون البلاد.

وبرر رئيس حركة “النهضة” التونسية دعوته هذه، خلال حواره الذي أجراه مع قناة “نسمة” التونسية، بقوله إن “التحدي المطروح عليه (في إشارة إلى الشاهد) هو إدارة الشأن العام والانتخابات البلدية، أما موضوع 2019 (يقصد الترشح لانتخابات الرئاسة) فهو أمر سابق لأوانه”.

وأضاف رئيس حركة “النهضة” التونسية “هو (الشاهد) غير معني سوى بإدارة الشأن العام في البلاد، والوصول بالبلاد إلى انتخابات 2019”.

يذكر أن رئيس الحكومة التونسية لم يعلن رسميا عن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة، لكن هناك تكهنات كثيرة حول هذا الموضوع.

وقال رئيس حركة “النهضة” التونسية الذي يشارك حزبه في الائتلاف الحكومي أنه “على الوزراء تركيز جهودهم على الوضع الاقتصادي والانتخابات البلدية، بدلا من الانشغال بمستقبلهم السياسي”.

ورأى رئيس حركة “النهضة” التونسية أنه “لا بد من إجراء تحوير (تعديل) وزاري على حكومة الوحدة الوطنية، لأن هناك مناصب حكومية شاغرة، ووزارات تحتاج للتغيير”.

وكانت الحكومة التونسية، قد شهدت أواخر شهر أبريل / نيسان الماضي تعديلا وزاريا جزئيا تمثّل في إقالة وزيري المالية والتربية ، وتعيين وزيري التنمية والاستثمار والتعاون الدولي والتعليم العالي (على التوالي)، عوضا عنهما بالإنابة.

ويضم الائتلاف الحاكم في تونس، كلا من حزب حركة “نداء تونس” صاحب التوجه الليبرالي والمستحوذ على 58 مقعدا في البرلمان التونسي، وحركة “النهضة” صاحبة التوجه الإسلامي والتي تستحوذ على 69 مقعدا في البرلمان، و”آفاق تونس” صاحب التوجه الليبرالي والذي يسيطر على 10 مقاعد في البرلمان التونسي، و”الحزب الجمهوري” صاحب مقعد واحد بالبرلمان، وأخيرا حزب “المسار” صاحب التوجه اليساري والذي لا يمثله أي مقعد داخل البرلمان التونسي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.