مقتل وفقدان عشرات المهاجرين الأفارقة في بحر العرب خلال رحلتهم إلى اليمن

عمر الديبه10 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مقتل وفقدان عشرات المهاجرين الأفارقة في بحر العرب خلال رحلتهم إلى اليمن

قتل نحو 29 مهاجرا غير شرعيا على الأقل، فضلا عن فقدان 22 آخرين، في بحر العرب، قبالة السواحل اليمنية، عندما أجبر أحد مهربي البشر المهاجرين غير الشرعيين على القفز في الماء.

ونقلت المنظمة الدولية للهجرة، عن ناجين من هذا الحادث، وفق البيان الذي نشرته أنه “في وقت مبكر هذا الصباح، أجبر مهرب أكثر من 120 مهاجرا صوماليا وأثيوبيا على القفز في البحر فيما كانوا يقتربون من ساحل محافظة شبوة اليمنية في بحر العرب”.

وأشارت المنظمة الدولية للهجرة في بيانها، إلى العثور على قبور في رمال أحد الشواطئ في محافظة شبوة، تعود لـ 29 مهاجرا بعد أن قام ناجون بدفنهم.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد مسؤولي الطوارئ في المنظمة الدولية للهجرة في مدينة عدن أن المهربين “دفعوا المهاجرين بشكل متعمد إلى البحر خشية اعتقال السلطات لهم عند وصولهم إلى الشاطئ ” مضيفا أن المهربين “ببساطة عادوا من حيث أتوا لتحميل المزيد من المهاجرين ومحاولة تهريبهم إلى اليمن“.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة فإن نحو 55 ألف مهاجر من القرن الأفريقي تمكنوا من الوصول إلى اليمن، منذ بداية العام الجاري، حيث يأمل معظمهم على الحصول على فرص عمل بالدول الخليجية، إلا أن الرحلات البحرية التي يقوم بها مهربو البشر في هذا الوقت من العام تعتبر خطيرة، بسبب الرياح القوية في المحيط الهندي.

وأضاف مسؤول الطوارئ في المنظمة الدولية للهجرة إنه يوجد “العديد من النساء والأطفال سواء بين الذين قضوا نحبهم أو المفقودين”.

وقال لوران دي بوك، رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في اليمن، نقلا عن مهاجرين ناجين إن المهرب قام بدفعهم  إلى البحر بعد مشاهدته لأشخاص ظن أنهم من المسؤولين. وأضاف رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية أن الناجين “قالوا لنا أيضا إن المهرب عاد إلى الصومال لاستكمال عمله ونقل المزيد من المهاجرين إلى اليمن على نفس الطريق”. مشيرا إلى أن “هذا أمر صادم وغير إنساني“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.