زعيم قبلي يمني يسلم نفسه برفقة عشرات المسلحين لميليشيات الحوثي عقب انتهاء اشتباكات عنيفة بينهما

عمر الديبه
2017-12-03T12:27:41+03:00
اخبار عربية
عمر الديبه3 ديسمبر 2017آخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2017 - 12:27 مساءً
زعيم قبلي يمني يسلم نفسه برفقة عشرات المسلحين لميليشيات الحوثي عقب انتهاء اشتباكات عنيفة بينهما

أفاد مصدر محلي يمني أن الزعيم القبلي “مبخوت المشرقي”، والمعروف عنه بولائه للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، قام فجر اليوم الأحد، الثالث من ديسمبر / كانون الأول الجاري، بتسليم نفسه مع عشرات المسلحين، إلى ميليشيات الحوثي، عقب اشتباكات عنيفة.

وأضاف المصدر المحلي، أن المشرقي قاد عدد من مقاتلي القبائل خلال الاشتباكات التي جرت مع مسلحي الحوثي في منطقة خمر، والواقعة بمحافظة عمران، شمالي العاصمة اليمنية صنعاء.

وأشار المصدر اليمني، أن مسلحي الحوثي تمكنوا من السيطرة على منزل المشرقي، الأمر الذي دعاه إلى تسليم نفسه برفقة عدد من مقاتلي القبائل إلى ميليشيات الحوثي.

وسقط خلال تلك الاشتباكات نحو عشرة أفراد من الطرفين، بينما أصيب العشرات، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول عن مصدرها المحلي.

من جهته، صرح المتحدث باسم ميليشيات الحوثي، محمد عبد السلام، أن سيطرة عناصر الحوثي على أبرز النقاط العسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء، أسقط المؤامرة الكبرى التي قام بها الرئيس اليمني السابق، والمملكة العربية السعودية، على حد وصفه.

وانتقد المتحدث باسم ميليشيات الحوثي، ادعاء الإعلام الموالي للرئيس اليمني السابق والمملكة العربية السعودية بسقوط العاصمة صنعاء وخمس محافظات يمنية أخرى تحت قبضتهم، وقيام طيران التحالف العربي بقصف صنعاء وتلك المحافظات ليلا.

يذكر أن طائرات التحالف العربي قامت بشن عدد من الغارات الجوية على مواقع في جبل الريان الواقع جنوب العاصمة اليمنية صنعاء، ونادي 22 مايو الواقع في حي شعوب شرق صنعاء، فضلا عن غارة استهدفت معسكرا في مديرية سنحان، الواقعة جنوبي العاصمة صنعاء.

وكانت اشتباكات قد اندلعت في صنعاء منذ الأربعاء الماضي، بين القوات الموالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي الحوثي، أوقعت عشرات القتلى في صفوف الجانبين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.