المرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد غارات إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية للنظام السوري

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه5 ديسمبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 2:24 مساءً
المرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد غارات إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية للنظام السوري

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن قيام طائرات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية باستهداف منطقة تحتوي على مخازن أسلحة تابعة لقوات بشار الأسد، قرب العاصمة السورية دمشق، وذلك للمرة الثانية خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وصرح رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت منطقة جمرايا، والتي يقع في نطاقها مخازن أسلحة تابعة لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بالإضافة إلى مركزا للأبحاث العلمية.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه لم يتم معرفة الهدف الدقيق الذي أصابته غارات الطيران الإسرائيلي.

بدوره قال وسائل الإعلام السورية التابعة لنظام بشار الأسد، أن تلك الغارات استهدفت موقعا عسكريا، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) التابعة لنظام بشار الأسد، مضيفة أن طيران الاحتلال الإسرائيلي استهدف الموقع العسكري حوالي الساعة الحادية عشر والنصف من مساء أمس.

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية السورية، أن الدفاعات الجوية لقوات النظام السوري، تمكنت من إسقاط ثلاث صواريخ كانت قد أطلقت من قبل الطيران السوري.

يذكر أن طائرات الاحتلال الإسرائيلي قد استهدفت مركز الأبحاث العلمية في منطقة جمرايا مرتين خلال عام 2013.

وكان طيران الاحتلال الإسرائيلي قد شن غارات باستخدام الصواريخ، منتصف ليل الجمعة الماضية، استهدفت مواقع عسكرية بالقرب من منطقة الكسوة الواقعة الريف الجنوبي الغربي للعاصمة السورية دمشق، كان من بينها مستودعا للأسلحة تابع لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له.

وتأتي الغارات التي قامت بها طائرات الاحتلال الإسرائيلي، استكمالا لمسلسل الغارات المتكررة التي تقوم بها في سوريا منذ اندلاع الأزمة في سوريا قبل نحو سبعة أعوام، استهدف خلالها الطيران الإسرائيلي مواقع وأهدافا عسكرية لقوات النظام السوري، وميليشيات حزب الله الشيعية الموالية له، فضلا عن عدد من الأهداف والمواقع في محيط مطار دمشق الدولي.

كما سقطت العديد من الصواريخ التي أطلقت من الأراضي السورية باتجاه هضبة الجولان المحتلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.