اردوغان ينفي محاولته لتقيد حركة رؤس الاموال ويطالب بالتصدي للتهريب

سارة أحمد5 ديسمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
اردوغان ينفي محاولته لتقيد حركة رؤس الاموال ويطالب بالتصدي للتهريب

انتشرت مؤخرا مجموعة من الاقاويل حول ان الحكومة التركية برئاسة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تحاول تقيد حركة رؤس الاموال وتمنع المستثمرين التركين من اخراج اموالهم خارج البلاد بهدف الاستثمار في الخارج وكان لهذه الاقاويل اثر سئ على قطاع رجال الاعمال .

الامر الذي جعل الرئيس التركي يقوم بتوضيح بعض الامور من خلال بعض التصريحات التي قام بها مؤخرا اثناء مشاركته في فعالية بمقر حزب العدالة والتنمية بانقرة، الإثنين، بمناسبة أسبوع ذوي الاحتياجات الخاصةحيث قام بالرد على كل الاقاويل التي تناولت هذا الامر .

فقد قام بالنفي تماما وجود اي نية لديه او لدي حكومته بتقيد حركة رؤس الاموال ونفى وجود اي تعليمات خاصة بهذا الامر قد تم اصدارها من قبله او من قبل اي مسؤل في الحكومة واضاف قائلا: “لا يمكننا قول شيء للذين يخرجون أموالا إلى خارج البلاد بهدف الاستثمار، أو التجارة”.

واوضح ان التصريحات التي قام بها امس واعتبرها البعض انها تعبر عن رغبته في تقيد حركة رؤس الاموال لم تكن لها علاقة بهذا الشان على الاطلاق بل كانت تخص الاشخاص الذين يحاولون تهريب اموالهم واصولهم الى الخارج وهؤلاء الاشخاص هم الذين يجب التصدي لهم .

حيث اوضح ان هؤلاء الاشخاص الذين ينتمون الى اوساط تنتمي الى منظمات ارهابية مثل “فتح الله غولن” و”بي كا كا”  والتي تهدف الى تهريب الاموال خارج تركية والتي يعتبرها اردوغان كما قام بالتصريح ان كل من ينتمي اليها ويعمل على تحقيق ذلك هو في الحقيقة خائن .

حيث اوضح اردوغان انه ينتظر من رجال الاعمال ان يتخذوا موقف وطني ويرفضوا مثل هذه الامور التي ستضر بمستقبل تركيا وخاصة في هذه الفترة التي تتعرض فيها البلاد الى محاولات خارجية للتأثير عليها وعلى اقتصادها بالاضافة الى الهجمات الاخرى التي تتعرض لها .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.