أعضاء مجلس النواب الأردني يشاركون في وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية تنديدا بقرار القدس

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه6 ديسمبر 2017آخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 7:27 مساءً
أعضاء مجلس النواب الأردني يشاركون في وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية تنديدا بقرار القدس

شارك نحو سبعة عشر نائبا من أعضاء مجلس النواب الأردني، اليوم الأربعاء السادس من شهر ديسمبر / كانون أول الجاري، في وقفة احتجاجية أمام سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، بالعاصمة الأردنية عمان، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المرتقب حول القدس.

يذكر أن الرئيس الأمريكي، قد أبلغ العاهل الأردني، الملك عبد الله بن الحسين، خلال الاتصال الهاتفي الذي جمعهما أمس الثلاثاء، الخامس من شهر ديسمبر / كانون أول الجاري، نيته حول اتخاذ قرار بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل، من تل أبيب إلى القدس الشريف، والاعتراف بمدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل.

ومن المنتظر أن يلقي الرئيس الأمريكي، في وقت لاحق من اليوم الأربعاء، خطابا يعلن فيه قراره حول هذا الأمر.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن النائبة الأردنية في مجلس النواب، وفاء بن مصطفى، والتي شاركت في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت اليوم أمام السفارة الأمريكية، في العاصمة الأردنية عمان، أن وقفتهم الاحتجاجية تعد استكمالا لما بدأه مجلس النواب الأردني اليوم، من الموافقة على بيان رئيس المجلس.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، قد دعا من خلال بيان أصدره مجلس النواب اليوم، برلمانات الدول العربية والإسلامية، إلى عقد اجتماع عاجل لبحث آخر تطورات القدس.

وأشارت وفاء بن مصطفى، أن وقفتهم الاحتجاجية كانت وليد اللحظة، ولم يكن مرتب لها، مضيفة أن أعضاء مجلس النواب الأردني قرروا أن يكونوا جزءا من الحراك الشعبي الرافض لهذه الخطوة.

وينتظر العالم العربي والإسلامي الخطاب المرتقب للرئيس الأمريكي، الذي سيعلن فيه قراره حول القدس، وسط تحذيرات شديدة من قبل قادة عدد من الدول العربية الإسلامية، واستنكار كبير من المنظمات الدولية ودول العالم، للتكهنات المثارة حول نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.