إستسلام خاطفي الطائرة الليبية للسلطات في مالطا

عمر الديبه23 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إستسلام خاطفي الطائرة الليبية للسلطات في مالطا

أعلن جوزيف موسكات رئيس وزراء مالطا إنتهاء حاث أختطاف الطائرة الليبية، وأن خاطفي الطائرة الليبية اللذين قاما بالسيطرة على الطائرة الليبية وتحويل مسارها والهبوط بمالطا قاما بتسليم أنفسهما، وأكد على إستسلام خاطفي الطائرة الليبية للسلطات في مالطا

وأضاف موسكات من خلال تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي تويتر أن السلطات في مالطا قامت بتفتيش الخاطفين، وقامت باقتيادهما إلى الحبس.

وكان جوزيف موسكات رئيس وزراء دولة مالطا قد صرح في وقت سابق بأنه تم إطلاق سراح ركاب الطائرة الليبية المختطفة مع استمرار حجز طاقم الطائرة المكون من سبعة أفراد.

وأكد أبو بكر الفورتية مدير عام شركة الخطوط الجوية الإفريقية الخبر، موضحا أنه تم إطلاق سراح 111 راكبا كانوا على متن الطائرة، فيما لم إطلاق سراح طاقم الطائرة.

وأضاف الفورتية أن خاطفي الطائرة الليبية طلبا أثناء عملية التفاوض معهما منحهما حق اللجوء السياسي في جزيرة مالطا، فيما لم يوضح رد حكومة مالطا على هذا الطلب.

وتحدث أعضاء في مجلس النواب الليبي بأن الخاطفين في منتصف العشرينيات، وأنهما من جماعة تيبو العرقية في الحنوب الليبي، وأنهما طالبا بإنشاء حزب سياسي موالى للرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وكانت وسائل إعلام في جزيرة مالطا قد تحدثت تقارير عن إختطاف طائرة ركاب ليبية وهبوطها في مالطا، حيث تم اختطاف هذه الطائرة التي كانت في رحلة داخلية في ليبيا، وتم تحويل مسار هذه الطائرة إلى مالطا.

وقالت عدد من وسائل الإعلام في مالطا ومنها صحيفة تايمز أوف مالطا أن الطائرة المختطفة تعد من طراز إيرباص A 320  المملوكة للخطوط الجوية الأفريقية الحكومية، والتي كانت في رحلة داخلية تابعة للشركة، وكان على متنها 118 شخصا.

بينما أعلن جوزيف موسكات رئيس وزراء مالطا عبر تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي تويتر أنه تم إبلاغه بواقعة إختطاف محتملة لطائرة ليبية كانت برحلة جوية داخل ليبيا، وأنه تم تحويل مسار الطائرة إلى مالطا، مؤكدا على أن عمليات الأمن والطوارئ في وضع الإستعداد للتعامل مع الحادث.

يأتي هذا فيما ذكرت وسائل إعلام أن خاطفي الطائرة الليبية هددا بنسف الطائرة، وفشلت محاولات قائد الطائرة الهبوط بها في مطار طرابلس.

وعرضت قناة سكاي نيوز عربية الفضائية فيديو للطائرة المختطفة وهي بأحد مطارات مالطا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.