رواد التواصل الاجتماعي هم الأكثر عرضة لنظريات المؤامرة

ريم بركات23 يونيو 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
رواد التواصل الاجتماعي هم الأكثر عرضة لنظريات المؤامرة

تم وجود دراسة حديثة، قامت جامعة كينجز لندن البحثية بإجرائها بالتعاون مع ايسوس موري الخاصة بالأبحاث ان كل الأشخاص الذين يقومون بأستخدام وسائل التواصل الإجتماعي للقيام بالحصول على العديد من المعلومات حول فيروس كورونا المستجد هم أكثر الأشخاص عرضة لتصديق كل النظريات المؤامرة وأيضا خلق قواعد الإغلاق .

احصائيات

قائمة الدراسات بإثبات أن أكثر من من واحد لكل 20 شخص بنسبة 8 في المئة يعتقد ان الأعراض التي يقوم بنسبها اغلب الافراد لفيروس كورونا تكون مرتبطة بإشعاع الشبكات 5 جي ومن بين هؤلاء الذين يصدقون هذه النظرية تم ذكر 60 في المئة ان هم يحصلون على المعلومات الخاصة بهم عن طريق اليوتيوب مقارنة 14 في المئة منهم يعتقدون ان هذا خطأ اما بالنسبة لموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك فقد بلغ عدد المصدقين لهذه المغامرة حوالي 54 في المئة مقابل 20 في المئة كذبت هذا المؤامرة .

قامت الدراسة بإضافة ان النسبة الخاصة بالأشخاص الذين قاموا بالأعتراف أنهم خرجوا من منازلهم على الرغم من ظهور بعض الأعراض عليهم وكان يوجد احتمال إصابتهم هي تكون أكثر من 3 أضعاف الذين لم يقموا بأخذ المعلومات الخاصة بهم عن طريق الفيس بوك و اليوتيوب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.