المعارضة السورية في وادي بردى تتوصل لاتفاق مع نظام الأسد

عمر الديبه
2017-01-13T19:37:45+03:00
اخبار عربية
عمر الديبه13 يناير 2017آخر تحديث : الجمعة 13 يناير 2017 - 7:37 مساءً
المعارضة السورية في وادي بردى تتوصل لاتفاق مع نظام الأسد

أعلنت مصادر بالمعارضة السورية المسلحة مساء اليوم الجمعة عن توصلها لاتفاق هدنة مع نظام الأسد في مناطق وادي بردى، وأضافت المصادر أن فرق الصيانة التابعة لمؤسسة دمشق للمياه دخلت إلى منطقة وادي بردى لإصلاح مضخات نبع المياه في عين الفيجة، مع تواصل قصف طائرات النظام السوري لعدة مناطق في إدلب وحماة.

ونقل التلفزيون التابع للنظام السوري تصريحا لمحافظ ريف دمشق علاء إبراهيم عن انتهاء العمليات العسكرية التي يقوم بها قوات النظام السوري في مناطق وادي بردى.

بالمقابل، أعلنت الهيئة الإعلامية في وادي بردى، عن وصول فرق الصيانة التابعة لمؤسسة دمشق للمياه مساء اليوم الجمعة إلى نبع عين الفيجة، ويأتي دخول فرق الصيانة إلى عين الفيجة في إطار اتفاق الهدنة المبرم بين النظام السوري و المعارضة السورية، ويتضمن الاتفاق عودة أهالي عين الفيجة وبسيمة وهريرة وإفرة إلى قراهم، وخروج من لا يقبل بالتسوية مع نظام الأسد إلى ريف إدلب.

وكانت شبكة الجزيرة للأخبار قد ذكرت أن وفدا من ممثلي النظام السوري يضم وجهاء مناطق وادي بردى ومدير مكتب محافظ ريف دمشق، دخل أمس إلى وادي بردى للإتفاق مع المعارضة السورية على وقف إطلاق النار بالمنطقة.

وكان مقررا لذلك الوفد بحسب مصادر بالمعارضة السورية المسلحة، أن تقوم برفع علم النظام السوري على نبع عين الفيجة، لتتمكن دخول فرق الصيانة للمنشأة لإصلاح الأعطال التي طال نبع المياه جراء أعمال القصف المتبادل بين النظام السوري والمعرضة السورية المسلحة، وذلك في إطار اتفاق مع المعارضة السورية لوقف غارات وقصف النظام السوري لمناطق وادي بردى.

واشارت المصادر إلى قيام قوات النظام السوري بقصف سيارات وفدها عند نبع عين الفيجة مما أدى إلى احتراقها، كما أعلنت الهيئة الإعلامية لوادي بردى أن هذا القصف أجبر وفد النظام السوري على الإختباء لساعات، قبل أن تتمكن عناصر المعارضة السورية المسلحة لإيصال الوفد لمنطقة آمنة قبل خروجه من وادي بردى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.