العراق تناقش أفقها السياسي في مرحلة ما بعد تنظيم الدولة

عمر الديبه14 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
العراق تناقش أفقها السياسي في مرحلة ما بعد تنظيم الدولة

صرح النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي همام الحمودي، أن مؤتمر حوار بغداد المزمع عقده اليوم السبت، يهدف لمناقشة الأأفق السياسي العراقي لمرحلة ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية، والأدوات اللازمة لتحقيق هذا الهدف أمنيا وسياسيا وعسكريا.

وتشارك عدة مختلفة دول في مؤتمر حوار بغداد، حيث أشار حمودي إلى الدعوة التي وجهتها العراق لدول الجوار التي تضم كلا من تركيا والمملكة العربية السعودية وإيران وسريا والأردن، كما تم توجيه الدعوة لمصر ولبنان لمعاناة الدولتين من الإرهاب خلال الفترات الماضية، بحسب تعبيره.

وأضاف حمودي أن حضور هذه الدول للمؤتمر ضروريا لتبادل الخبرة فيما بينهم في محاربة تنظيم الدولة، مشيرا إلى طلب العراق من هذه الدول إرسال ممثلين عن مجالسها النيابية لحضور المؤتمر.

وقال حمودي أن كل الدول التي تم توجيه الدعوة لها سترسل ممثلين عن برلماناتها، باستثناء تركيا التي سترسل شخصيات أخرى لإنشغال النواب الأتراك في جلسات التصويت على مشروع الدستور التركي الجديد، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية التي ستشارك عبر سفارتها في بغداد مع إمكانية حضور عضو من مجلس الشورى السعودي لهذا المؤتمر.

ووجه حمودي خلال مؤتمره الصحفي الدعوة لجميع الجان داخل البرلمان العراقي للمشاركة في أعمال المؤتمر، الذي يحمل عنوان ” الحوار والتعايش وخيارات ما بعد الإنتصار”.

ووصف حمودي سقوط تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بالانتصار الكبير، والذي جاء نتيجة عمل جميع المؤسسات العراقية.

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر في مقر مجلس النواب العراقي ومقر جامعة بغداد، وستسمر أعماله لمدة يومين، وسيناقش المؤتمر نحو 30 بحثا حول مواضيع أمنية واجتماعية وسياسية مختلفة.

يذكر أن قوات الجيش العراقي تشن معارك عنيفة لاستعادة المحافظات التي يسيطر عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وتشارك كلا من قوات الحشد الشعبي الشيعي وقوات الحشد العشائري القوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة بدعم جوي من طائرات التحالف الدولي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.