سقوط طائرة عسكرية روسية فجر اليوم بالبحر الأسود

2016-12-25T13:07:07+03:00
2016-12-25T22:57:05+03:00
اخبار اليوماخبار عالمية
عمر الديبه25 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
سقوط طائرة عسكرية روسية فجر اليوم بالبحر الأسود

شهد فجر اليوم الأحد إختفاء طائرة عسكرية روسية من على شاشات الرادر عقب إقلاعها من مدينة إدلر الواقعة في جنوب روسي متجهة نحو قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية السورية ، بحسب البيان الذي أصدره وزارة الدفاع الروسية، وتناقلته وكالة الأنباء الروسية. فيما عثر على أجزاء من الطائرة المختفية بالبحر الأسود في وقت لاحق.

وحسب البيان الذي أصدرته وزارة الدفاع الروسية، فإن الطائرة المنكوبة من طراز توبوليف تو – 154، وكان على متن الطائرة العسكرية 91 شخصا، وإختفت الطائرة من على شاشات الردار عقب إقلاعها، بحب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية.

فيما أوردت وكالة إنتر فاكس الإخبارية الروسية نقلا عن وزارة الدفاع في وقت لاحق، أخبارا تعلن فيها العثور على أجزاء من الطائرة المنكوبة في البحر الأسود بالقرب من ساحل مدينة سوتشي الروسية، على عمق يتراوح ما بين خمسين إلى سبعين مترا.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية في بيانها، أن الطائرة المنكوبة أقلعت في تمام الساعة 5:40 دقيقة بتوقيت روسيا من مدينة إدلر الواقعة جنوب منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود، وكانت الطائرة المنكوبة متجهة إلى القاعدة الجوية بحميميم في اللاذقية السورية.

وأضاف البيان أن الطائرة كان على متنها نحو ثلاثث وثمانون راكبا من العسكريين والإعلاميين وعناصر من الجيش الروسي تابعين لفرقة ألكسندروف الموسيقية العسكرية، بهدف المشاركة في إحتفالات رأس السنة بالقاعدة الجوية الروسية في اللاذقية.

يذكر أن اللاذقية توجد بها قاعدة عسكرية روسية، وقد ساهمت بشكل واضح في الصراع الدائر في سوريا بين النظام السوري والميليشيات التابعة له من جهة وبين مقاتلي المعارضة السورية المسلحة، وقدمت القوات الروسية الدعم الكامل للنظام السوري من خلال عمليات القصف الجوي العنيف للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، والتي أدت إلى مقتل آلاف المدنيين السوريين وتدمير شبه كامل للمدن السورية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.