الضعف التحكيمي يظهر خلال مباراة اشبيلية واساسونا مع تمكن الفريق الاول من تحقيق الفوز بنتيجة (4-3)

عبدالله الأهدل22 يناير 2017آخر تحديث : منذ 5 سنوات
الضعف التحكيمي يظهر خلال مباراة اشبيلية واساسونا مع تمكن الفريق الاول من تحقيق الفوز بنتيجة (4-3)

يبدو أن المشاكل التحكمية لا ينتهى الحديث عنها في بطولة الدوري الاسباني خلال هذا الموسم أو المواسم الاخرى، ومع بداية حسم البطولة تظهر الكثير من الاقاويل المتعلقة بهذا الامر ومشاكلة، فلم يقف الحد عند تجاوزات بعض اللاعبين خلال البطولة وتغاضي الحكام عنها وذلك ما صدر من تصريحات بيكيه خلال الفترة الاخيرة التي قام بمهاجمة التحكيم دون اتخاذ اي عقوبة تذكر، كما أن الامر نجد حدث داخل الملعب في اكثر من مشاهده قام اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو بضرب بعض اللاعبين دون اي توقيف او عقوبة تذكر.

وفي هذا السياق بدأ مشاكل التحكيم والحديث عن الضعف التحكيمي في بطولة الدوري الاسباني تظهر بشكل علاني وواضح وخصوصا بعد التجاوزات خلال لقاء ريال مدريد وملقا وكذلك ما ظهر خلال مباراة اساسونا واشبيلية.

شهدت مباراة اليوم بين فريق اساسونا واشبيلية ضمن مباريات الليغا الاسبانية فوز فريق اشبيلية بنتيجة (4-2) ويأتي ذلك في ظل ملاحقة نادي اشبيلية لريال مدريد من حيث الصدارة، فهو يأتي في الترتيب الثاني .

ولقد بدأت عملية التسجيل من خلال اقدام لاعبون فريق اساسونا وذلك خلال الدقيقة 15 عن طريق سيرخيو ليون ولم ينتهي الشوط الأول حتي قام اللاعب فيسنتي ايبورا بتعديل النتيجة الخاصة بالفريق قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني ظهرت السيطرة والافضلية لفريق اشبيلية إلا انه لم يمضي الكثير من الوقت حتي قام لاعب فريق اشبيلية فيسنتي ايبورا يضع الثاني بالخطأ في مرماه، وفي الدقيقة 65 تمكن اللاعب ذاته من تسجيل هدف التعادل لفريقة، ولقد قام المدرب سامبولي باجراء تغير أدي إلى احداث كثير من الفاعلية وذلك بدخول اللاعب الاشبيلي بابلو سرابيا والذي تمكن من تسجيل الهدف الثالث، فقد قام اللاعب لفرانكو فازكويز بتسجيل الهدف الرابع لفريقة خلال الدقيقة 80، وفي الدقيقة الثانية من الوقت الاضافي تمكن اللاعب كودرومن تسجيل الهدف الثالث لفريق اساسونا.

ويذكر أن فريق اشبيلية يحتل الترتيب الثاني في الدوري الاسباني برصيد 42 نقطة، أما فريق اساسونا فيأتي في الترتيب الاخير لدوري الاسباني وبرصيد 9 نقاط.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.