هزيمة تاريخية مخزية للولايات المتحدة في أفغانستان

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه22 يناير 2017آخر تحديث : الأحد 22 يناير 2017 - 9:35 مساءً
هزيمة تاريخية مخزية للولايات المتحدة في أفغانستان

نشرت حركة طالبان الأفغانية بيانا باللغة الأنجليزية تتوعد فيه بهزيمة تاريخية مخزية للولايات المتحدة في أفغانستان حال استمرار التواجد الأمريكي على أراضيها.

ووصف بيان حركة طالبان الذي نشرته على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، الرئيس الامريكي دونالد ترامب بانه لغز بالنسبة للشعب الأمريكي والكثير من الناس، واضاف البيان دعوة لترامب الذي وصفته الحركة بأنه “الملياردير الأبيض خليفة أوباما الأسود” ألا يواصل الخطوات الشريرة التي اتبعها أوباما.

وتابع البيان، أن ترامب يصر على المضي قدما في طريق سلفاه بوش وأوباما، في احتلال أفغانستان بشكل غير قانوني، دونإجراء تقييم للنتائج حتى الآن، وتوعد البيان ترامب بالسقوط في مستنقع أفغانستان في وقت قريب دون أن يستطيع الخروج منه.

وحذر بيان حركة طالبان الأفغانية الولايات المتحدة الأمريكية من دمار شامل وهزيمة تاريخية مخزية حال تمسكها بسياساتها المتعالية، مدللا على أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تخض حربا طويلة وشرسة في تاريخها مثل حر بها في افغانستان.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قد شنت حربا على افغانستان بمشاركة دوليةبمزاعم القضاء على الإرهاب في اكتوبر / تشرين الأول لعام 2001، عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر والتي تضمنت تفجير برجي التجارة العالمية في نيويورك بطائرتي ركاب، كذلك الهجوم على مقر وزارة الدفاع الأمريكية باستخدام طائرة ركاب ايضا.

واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن بتنفيذ تلك الهجمات، الأمر الذي دعا الولايات المتحدة الأمريكية بشن حرب على أفغانستان لإتهامها حركة طالبان الذي كان يحكم البلاد آنذاك بأنها كانت تأوي عناصر تنظيم القاعدة هناك.

وتنتشر قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان، ويتواجد بتلك القوة العسكرية نحو 8400 جندي أمريكي.

ولم يبدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أى رؤية حول التعامل الأمريكي في الملف الأفغاني حتى الآن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.