اتهامات للرئيس الغامبي السابق يحيى جامي بالإستيلاء على أموال الدولة

اتهامات للرئيس الغامبي السابق يحيى جامي بالإستيلاء على أموال الدولة

عمر الديبه
اخبار عالمية

اتهم الرئيس الغامبي الجديد آداما بارو سلفه السابق يحيى جامي بالإستيلاء واستنزاف خزائن الدولة الغامبية قبل مغادرته البلاد إلى غينيا، معلنا تأييده لبقاء تواجد القوات العسكرية التابعة لدول غرب أفريقيا داخل البلاد حتى استتاب الأمن في البلاد.

وكانت شبكة الجزيرة الإخبارية قد أعلنت عن دخول مجموعة من القوات العسكرية لدول غرب أفريقيا ” إكواس” للمجمع الرئاسي في العاصمة الغامبية بانجو.

وكان مارسيل دي سوزا قائد قوات إكواس قد أعلن عن دخول قواته المؤلفة من خمس دول أفريقية بقيادة السنغال إلى غامبيا للعمل على تسليم الرئيس الغامبي الجديد مقاليد الحكم في البلاد، متهما عناصر مسلحة ومرتزقة موالين للرئيس الغامبي السابق يحيى جامي بإطلاقهم النار على قواته لحظة عبورهم للحدود السنغالية الغامبية.

وكانت الوساطة الموريتانية التي أقنعت جامي بالتخلي عن رئاسة غامبيا سلميا ومغادرة البلاد، قد أبلغت الجهات الراعية للتسوية السلمية لأزمة الرئاسة في غامبيا، رفضها لتواجد قوات إكواس داخل غامبيا، كونه يخل بالاتفاق المبرم مع يحيى جامي بتخليه عن السلطة ومغادرة البلاد.

من جانبه، أعلن ماي فاتي مستشار الرئيس الغامبي آداما بارو خلال مؤتمر صحفي عن طلب بارو لقوات إكواس بالبقاء داخل غامبيا، حتى استعادة الأمن في البلاد بشكل كامل، مشيرا إلى رغبة بارو بالعودة من السنغال إلى بلاده في أقرب وقت ممكن.

وأضاف فاتي، أنهم ينتظرون إعلانا من رؤساء الأجهزة الأمنية بالتزامهم الكامل بالولاء للرئيس آداما بارو والجمهورية الغامبية والدستور، زاعما أن يحيى جامي استولى على نحو 10.7 مليون يوريو من خزائن البلاد خلال أسبوعين، مؤكدا على مرور غامبيا بمحنة مالية.

وكان الرئيس الغامبي الجديد آداما بارو قد أعلن أمس الأحد خلال لقاء إذاعي عن وجود معلومات تفيد بعدم وجود أموال بالخزانة العامة للدولة، مشيرا على أنه سيوضح هذا الأمر عقب توليه للسلطة في البلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.