الحكومة التركية: مدينة الباب السورية امتداد لأمن تركيا القومي

عمر الديبه27 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الحكومة التركية: مدينة الباب السورية امتداد لأمن تركيا القومي

أعلنت الحكومة التركية على لسان متحدثها الرسمي ونائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، أن مدينة الباب السورية المسيطر عليها من قبل تنظيم الدولة تعتبر امتداد لأمن تركيا القومي.

واضاف قورتولموش خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في قصر جانقايا اليوم الثلاثاء، عزم تركيا تحرير مدينة الباب السورية من أيدي عناصر تنظيم الدولة بأيد ابنائها لأن هذا الأمر مرتبط بأمن تركيا القومي، مشيرا إلى قدرة تركيا تنفيذ هذا الأمر وحدها حال عدم تقديم أي دعم لها.

وأشار قورتولموش إلى المباحثات التي تجريها الحكومة التركية بهدف إبعاد مسلحي تنظيم بي كاكا الإرهابي من مدينة منبج السورية، مضيفا أن الحكومة التركية كانت قد عقدت إتفاق مسبق مع الولايات المتحدة الأمريكية يهدف إلى نقل عناصر ذلك التنظيم إلى شرق نهر الفرات.

وتطرق قورتولموش إلى الدعم التركي لعمليات التحالف الدولي.

ونفى قورتولموش وجود أي معلومات لدى وزارة الدفاع التركية او القوات المسلحة التركية تؤكد تعرض جنديين تركيين للإعدام على أيدي عناصر تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن داعش تريد بث حالة من الخوف لدى الشعب التركي وترويعه وخلق حالة من اليأس لدى الشعب التركي.

ودعا قورتولموش رواد مواقع التواصل الإجتماعي والصحفيين والإعلاميين إلى الحفاظ على المصداقية حيال مقاطع الفيديو المنتشرة.

من جهة أخرى، أشار قورتولموش إلى المشاورات التي تجريها الحكومة التركية مع حزب الحركة القومية بخصوص مسألة تغيير الدستور، واصفا تلك المشاورات بأنها تجري بشفافية تامة.، مؤكدا على دعم حزب الحركة القومية المعارض لتغيير الدستور.

ويهدف حزب العدالة والتنمية التركي إلى إجراء تعديلات دستورية تهدف لإلى تحويل نظام الحكم من نظام برلماني إلى نظام رئاسي.

وكان رجب طيب أردوغان الرئيس التركي، قد تعهد خلال حملته الإنتخابية بتغيير نظام الحكم في البلاد إلى النظام الرئاسي، بهدف خلق حالة من التوازن لدى مؤسسات الدولة التركية، وتفعيل دور الرئيس التركي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.