الأمن الإلكتروني يسيطر على مباحثات وزراء مالية مجموعة السبع الكبرى

عمر الديبه14 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الأمن الإلكتروني يسيطر على مباحثات وزراء مالية مجموعة السبع الكبرى

حلت مسألة الأمن الإلكتروني، على طاولة مباحثات وزراء مالية الدول السبع الكبرى، خلال اجتماعهم الذي عقدوه اليوم السبت، في مدينة باري بجنوب إيطاليا، عقب يوم من الهجمات الإلكترونية التي وصفها مكتب الشرطة الأوروبي بأنها “بمستوى غير مسبوق”.

وتعهد وزراء مالية الدول السبع الكبرى، من خلال مسودة البيان الموقع من قبلهم، على توحيد جهودهم لمكافحة تعاظم خطر التعرض للهجمات الإلكترونية الدولية.

ودعت مسودة بيان وزراء مالية الدول السبع الكبرى، إلى نهج ممارسات مشتركة من أجل المسارعة في رصد أي نقاط ضعف في النظام المالي العالمي، مؤكدة على ضرورة اتخاذ القطاعات والشركات المالية في الدول تدابير فعالة من أجل تقييم وضع الأمن الإلكتروني.

وقال بيير كارلو بادوان، وزير مالية إيطاليا للصحفيين، إن مباحثات الأمن الالكتروني، التي كانت مقررة قبل الهجمات الإلكترونية، التي تعرضت لها دول العالم، أمس الجمعة، جاءت “في الوقت المناسب مع الأسف”.

وكان مكتب الشرطة الأوروبي، قد ذكر أن الهجمات الالكترونية التي تعرضت لها عشرات الآلاف من الحواسيب، أمس الجمعة، في نحو مئة دولة حول العالم، كانت “بمستوى غير مسبوق وستتطلب تحقيقا دوليا معقدا لمعرفة المذنبين”.

وأشار مكتب الشرطة الأوروبي، إلى أن المركز الأوروبي لمكافحة الجرائم الالكترونية “يتعاون مع وحدات الإجرام الإلكتروني في الدول المتضررة والشركاء الصناعيين الكبار، لتخفيف التهديد ومساعدة الضحايا”.

وتوالت خلال الساعات الماضية، عدد من الشكاوى، من دول مختلفة من العالم ومؤسسات وشركات كبرى، حول تعرضها لهجمات إلكترونية، من قبل قراصنة مجهولون، الأمر الذي أدى إلى تعطل العديد من الخدمات.

وصرح باحثون لدى شركة “أفاست” المختصة ببرامج الأمن الإلكتروني، إنهم تمكنوا من رصد نحو 57 ألف إصابة ، في 99 دولة، وأشار الباحثون إلى أن  روسيا وأوكرانيا وتايوان هم الدول الأكثر تضررا من عمليات الهجمات الالكترونية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.