قوات الحشد الشعبي تتمكن استعادة مناطق جديدة غرب الموصل وتهدف للسيطرة على الحدود مع سوريا

عمر الديبه23 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قوات الحشد الشعبي تتمكن استعادة مناطق جديدة غرب الموصل وتهدف للسيطرة على الحدود مع سوريا

كشف مصدر بالجيش العراقي، اليوم الثلاثاء، عن نجاح القوات العراقية في استعادة مركز ناحية القيروان، الواقعة غرب مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن النقيب بالجيش العراقي، جبار حسن، قوله إن “قوات الحشد الشعبي حررت مركز ناحية القيروان (قرب الحدود مع سوريا) بعد هجوم شنته قبل منتصف الليلة الماضية وحتى فجر اليوم”.

وأوضح النقيب بالجيش العراقي في تصريحاته للأناضول، أن “الهجوم شارك فيه قرابة 3 آلاف عنصر من الحشد بدعم من الطيران العسكري”.

وأشار حسن في تصريحاته، إلى أن “العشرات من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا خلال العملية العسكرية”، دون أن يذكر رقما محددا.

وكشف النقيب بالجيش العراقي، عن إقامة القوات العراقية لـ “سواتر ترابية حول محيط مركز الناحية تحسبا لهجمات انتحارية يشنها تنظيم الدولة من خارج المركز”.

وفي هذا السياق، قال سمير داوود المحسن، الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش، في تصريحات لوكالة الأناضول التركية للأنباء، إن قوات الحشد الشعبي، تمكنت من فرض سيطرتها على قريتي “تل عبيد” و”عماش” في محيط مركز القيروان، وقامت بإجلاء خلال الساعات الماضية، أكثر من 400 مدني.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي، قد بدأت منذ أكثر من أسبوعين، هجومها على مناطق غرب مدينة الموصل ، من أجل الاستعداد لاتخاذ الخطوات اللازمة لاستعادة قضاء البعاج،  ولفرض سيطرتها على الحدود العراقية السورية.

وكانت القوات العراقية، بدعم من قوات الحشد الشعبي، وقوات الحشد العشائري، وبمساندة من قوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة في سوريا والعراق، قد بدأت منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، عملياتها العسكرية، لاستعادة مدينة الموصل من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير الجزء الشرقي من المدينة، في شهر يناير / كانون الثاني من العام الجاري، فيما بدأت عملياتها العسكرية والمستمرة حتى الآن، لتحرير الشطر الجنوبي من المدينة، منذ شهر فبراير / شباط الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.