غارات جوية على حي سكني غرب مدينة بنغازي الليبية

عمر الديبه
2017-01-22T15:48:11+03:00
اخبار عربية
عمر الديبه3 يناير 2017آخر تحديث : الأحد 22 يناير 2017 - 3:48 مساءً
غارات جوية على حي سكني غرب مدينة بنغازي الليبية

أعلنت شبكة الجزيرة الإخبارية مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين نتيجة غارات جوية قامت باستهداف حيا سكنيا بمدينة بنغازي في منطقة قنفودة الواقعة شمال غرب المدينة، بحسب ما ذكرته مصادر محلية في المدينة.

وتشهد مدينة بنغازي استمرار الإشتباكات بين القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر من جهة وبين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي.

كما أكد مركز السرايا للإعلام، عن اشتراك طائرة إماراتية في الغارات على مدينة بنغازي مع طائرة أخرى تابعة لقوات حفتر من طراز ميغ.

وأضاف مركز السرايا  للإعلام التابع لمجلس شورى ثوار بنغازي، أن الطائراتان قامت بتنفيذ 24 غارة جوية على مواقع مدنية في منطقة قنفودة أمس الإثنين.

واشار المركز إلى وجود  فلسطيني من بين القتلى الثلاثة كما يوجد طفل من بين الجرحى.

وتشهد منطقة قنفودة اشتباكات متقطعة بين الجانبين الليبيين، وتقوم قوات حفتر باستخدام طائرات حربية وأخرى مسيرة لتنفيذ غارات جوية على تلك المنطقة مخلفة وراءها سقوط العديد من المدنيين.

وتشهد مدينة بني غازي اشتباكات بين قوات خليفة حفتر ومقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي منذ عام 2014، بعد قيام خليفة حفتر بإطلاق عملية الكرامة للسيطرة على مدينة بنغازي.

يذكر أنه ما زالت اشتباكات بين قوات حفتر وقوات المجلس العسكري لمصراتة، مع تواصل هذه الاشتباكات في الجنوب الليبي.

وتحاول القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر السيطرة على مناطق الجنوب الليبي، وبسط نفوذها على القواعد العسكرية المتواجدة بها، خاصة قاعدتي براك الشاطئ وتمنهنت.

وتهدف قوات حفتر من هذه الاشتباكات السيطرة على قاعدة تمنهت العسكرية، والتي تعتبر البوابة الرئيسية لمدينة سبها ذات الأهمية الاستراتيجية في جنوب ليبيا، وذلك بعد أن سيطرت قوات حفتر على قاعدة براك الشاطئ بشكل سلمي.

ويتواجد في قاعدة تمنهت العسكرية حاليا القوة الثالثة التابعة للمجلس العسكري لمدينة مصراتة، وتتولى القوة الثالثة مسؤولية حماية الصحراء الليبية والشريط الحدودي الليبي مع دول الجوار، وتمنع تسلل عناصر تنظيم الدولة أو أنصار نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

ويتولى قيادة قوات حفتر خلال هذه الاشتباكات محمد بن نايل، الذي كان من أحد الضباط الكبار في نظام القذافي، وكان بن نايل مسجونا لدى المجلس العسكري لمدينة مصراته، قبل إطلاق سراحه في إطار صفقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.