مسجد في العاصمة الألمانية برلين يقيم حفل للإفطار بمشاركة مسيحيون ويهود

عمر الديبه22 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مسجد في العاصمة الألمانية برلين يقيم حفل للإفطار بمشاركة مسيحيون ويهود

أقام مسجد دار السلام بالعاصمة الألمانية برلين، على مائدة إفطار، حضرها كلا من الحاخام نيلس أدير بيرغ والقسيسة إليزابيث كروزة، لمشاركة المسلمين في الإفطار، والمناقشة حول أبرز ملامح شهر رمضان.

وعبرا كلا من بيرغ وكروزة، عن إعجابهما بقدرة المسلمين المقيمين في ألمانيا على الامتناع عن الطعام والشراب لفترة طويلة تقترب من نحو 19 ساعة يوميا طوال شهر رمضان.

وقامت فتاة مسلمة بالتوضيح للقسيسة والحاخام، ارتباط عدد ساعات الصوم بشروق الشمس وغروبها، مشيرة إلى طول فترة الصيام خلال أشهر الصيف، حيث تكون عدد ساعات النهار كبيرة، بالمقاربة مع أشهر الشتاء والتي تكون عدد ساعات الصيام فيها قليلة.

ويأتي حفل الإفطار الذي ينظمه مسجد دار السلام في برلين، واحدا من ضمن أنشطة عديدة دأب المسجد على تنظيمها بحي نوي كولن الشعبي في برلين، الذي يسكن به أكثر من 300 ألف نسمة، معظمهم من المهاجرين ويشكل المسلمون نسبة كبيرة من أعداد سكان الحي، والمصنف من قبل تقارير إعلامية كنقطة ساخنة تعاني من مشكلات الاندماج في برلين، من أجل دعم الاندماج والتعايش السلمي بين جميع الديانات.

وبدأ حفل الإفطار بعرض فيلم وثائقي يحكي قصة إنشاء مسجد دار السلام، حيث قام عدد من مسلمي حي نوي كولن، بشراء كنيسة مهجورة عام 2007، وحولوها إلى مكان للصلاة.

وأشار محمد طه صبري، إمام المسجد، إلى ثناء عدد من الساسة الألمان البارزين، بشكل متكرر على الدور الذي يقوم به المسجد في مكافحة التطرف والتضامن مع المشردين، وتقديم مساعدات للاجئين.

كما تحدث إمام مسجد السلام، عن فريضة الصوم في الإسلام، واصفا شهر رمضان أنه يعتبر حالة طوارئ بالنسبة للمسلمين، وموسما لزيادة أعمال الخير، ورحلة يسمو بها المسلم متجاوزا الانقطاع عن الطعام والشراب والشهوة المباحة إلى الارتباط بالله وتعزيز الإحساس بما يعانيه المساكين. مشيرا إلى أن فريضة الصيام تمثل قاسما مشتركا بين جميع الأديان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.