الولايات المتحدة ترفع حظر اصطحاب الاجهزة الإلكترونية على متن الرحلات القادمة من اسطنبول

عمر الديبه5 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الولايات المتحدة ترفع حظر اصطحاب الاجهزة الإلكترونية على متن الرحلات القادمة من اسطنبول

أصدرت سلطات الولايات المتحدة الأميركية قرارا، برفع الحظر المفروض على اصطحاب الأجهزة الإلكترونية، على الرحلات الجوية القادمة من إسطنبول، اعتبارا من صباح اليوم الأربعاء.

وأثار قرار السلطات الأمريكية حالة من الترحاب في أوساط المسافرين، وجاء قرار رفع حظر الأجهزة الإلكترونية على الرحلات القادمة من تركيا بالتزامن مع اتخاذ قرار مماثل مع شركات طيران أخرى.

وتمكن ركاب الخطوط الجوية التركية، على متن الرحلات المتجهة من مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول التركية، إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، من اصطحاب الأجهزة الإلكترونية على متن طائرتهم، بعد أن كان يمنع عليهم اصطحابه قبل ذلك بسبب الحظر المفروض من قبل السلطات الأمريكية.

وكان بلال أكشي، المدير العام لشركة الخطوط التركية، قد ذكر في تغريدة له يوم الاثنين الماضي، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أنه سيتم رفع قرار الحظر المفروض على اصطحاب الأجهزة الالكترونية على متن الطائرات في الرحلات الجوية المتجهة من مطار أتاتورك بمدينة اسطنبول إلى الولايات المتحدة الأمريكية، اعتبارا من اليوم.

من جهة أخرى، أعلن الطيران الإماراتي، اليوم أيضا، عن رفع سلطات الولايات المتحدة، لقرار حظر المسافرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، باصطحاب أجهزتهم الإلكترونية على متن الطائرات، المتجهة إلى المدن الأمريكية، وذلك “بأثر فوري”.

وكانت واشنطن قد قررت رفع حظرها المفروض على اصطحاب أجهزة الحاسوب المحمول على متن طائرات رحلات شركة الاتحاد للطيران القادمة من أبو ظبي إلى أمريكا، مشيرة إلى التزام شركة طيران الاتحاد بتنفيذ إجراءات أمنية مشددة وأكثر صرامة كانت مطلوبة.

وتفرض الولايات المتحدة الأمريكية حظرا على أصحاب الأجهزة الالكترونية، ذات الحجم الأكبر من أجهزة الهاتف المحمول، منذ شهر مارس / آذار الماضي، على متن طائرات الرحلات القادمة من دول الشرق الأوسط ودول شمال أفريقيا.

وشمل قرار الحظر الأمريكي عشرة شركات طيران وعشرة مطارات، في تركيا ونحو سبع دول عربية، وهي مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والأردن والكويت والمغرب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.