البوابات الإلكترونية الإسرائيلية على مداخل الأقصى تثير غضب فلسطيني واسع

عمر الديبه18 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
البوابات الإلكترونية الإسرائيلية على مداخل الأقصى تثير غضب فلسطيني واسع

تسبب قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بوضع بوابات إلكترونية على مداخل بوابات المسجد الأقصى، في حالة من الغضب لدى الفلسطينيين الرافضين للخضوع للتفتيش والعبور من تلك البوابات قبل دخول الأقصى.

وأدى الفلسطينيون صلاتهم في شوارع البلدة القديمة المؤدية إلى الأقصى.

وما أن ينطلق آذان الصلاة عبر مآذن المسجد الأقصى، حتى يبدأ عشرات ومئات الفلسطينيين، رجالا وأطفالا ونساء، في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى لأداء الصلاة.

ولا ينضب توافد المصلين ليلا أو نهارا منذ الأحد الماضي، إلى المنطقة المؤدية إلى باب الأسباط الواقع في الجدار الشمالي للأقصى، أو باب المجلس الواقع في الجدار الغربي للمسجد.

ويصطف عشرات الفلسطينيين في الشوارع لأداء صلاة الفجر، قبل أن تزاد أعداد المصلين في صلوات الظهر والعصر والمغرب، حتى يصل أعداد المصلين إلى الذروة خلال صلاة العشاء، التي يصطف فيها مئات المصلين.

ويكتسب هذا الأمر منذ ظهر الأحد الماضي زخما تدريجيا، وبموازاته فإن شرطة الاحتلال الإسرائيلي تدفع بالمئات من جنودها إلى محيط الأقصى وبوابات وأزقة البلدة القديمة، مزودين بالقنابل الصوتية والمسيلة للدموع والهراوات، في استعراض للقوة

وتصر سلطات الاحتلال الإسرائيلي على عبور الفلسطينيين عبر تلك البوابات، الأمر الذي يقابله رفض تام من قبل الفلسطينيين للخضوع للتفتيش عبر تلك البوابات الإلكترونية.

ووصف أحد البان المقدسيين الأمر بـ “إنها معركة عض الأصابع”.

وأضاف الشاب المقدسي بالقول “نحن نصر على تراجع الشرطة الإسرائيلية عن إجراءاتها، وهم يصرون على فرض هذا الإجراء الغريب علينا، وفي نهاية الأمر سننتصر وسيتراجعون”.

وقد كان المسؤولون الإسرائيليون في الحكومة اليمنية قد تحدثوا العام الماضي، عن صعوبة وضع بوابات إلكترونية على مداخل الأقصى، إلا أن عملية القدس التي وقعت الجمعة الماضية أعطت لهم الذريعة لوضع تلك البوابات.

ورفض الفلسطينيون الدخول من تلك البوابات، حيث قال القائم بأعمال قاضي القضاة (التابع للحكومة الأردنية)، واصف بكري “لا دخول من هذه البوابات”، وسط صيحات التكبير التي أطلقها مئات المصلين.

وأضاف القائم بأعمال قاضي القضاة “لن نسمح بالتفتيش على بوابات المسجد الأقصى، لا نسمح بالتفتيش للدخول إلى الأقصى”.

وأصدرت “المرجعيات الإسلامية” في مدينة القدس أمس الإثنين بيانا، أوضحت فيه موقفها من البوابات الإلكترونية الإسرائيلية، والذي ينص على رفض البوابات الإلكترونية، ودعا بيان المرجعيات الإسلامية الذي وقع عليه رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية، عبد العظيم سلهب، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، عكرمة صبري، و مفتي القدس والديار الفلسطينية، محمد حسين، والقائم بأعمال قاضي القضاة، واصف البكري، المصلين لأداء صلاتهم في أقرب نقطة إلى الأقصى يتمكنون من الوصول إليها.

وطالب بيان المرجعيات الإسلامية في القدس، المصلين المسلمين بمقاطعة ورفض “كافة إجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة والمتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم، ومنها فرض البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.