وكالة الأنباء السعودية تعلن عن مقتل ضابط ورقيب بقوات الجيش السعودي

عمر الديبه
اخبار عربية
عمر الديبه4 أغسطس 2017آخر تحديث : الجمعة 4 أغسطس 2017 - 11:59 مساءً
وكالة الأنباء السعودية تعلن عن مقتل ضابط ورقيب بقوات الجيش السعودي

أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة، عن مقتل ضابط ورقيب بقوات الجيش السعودي خلال الاشتباكات الواقعة بين الحوثيين وقوات الجيش السعودي بالقرب من الحدود الجنوبية للمملكة، ليرتفع بذلك أعداد القتلى في صفوف الجيش السعودي في المنطقة الحدودية الجنوبية إلى نحو 48 عسكريا، منذ العاشر من شهر مايو / أيار الماضي، وسط تصعيد لحدة الاشتباكات بين الحيش السعودي والحوثيين.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس)، أن الرائد “محمد بن سهل العتيبي”، والرقيب “فهد بن عبد الله الذياني”، من قوات الجيش السعودي “استشهدا مدافعين عن دينهم ووطنهم في الحد الجنوبي”.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السعودية، إن قباس بن وصل الله الحارثي، محافظ “المويه” في منطقة الطائف، أدى صلاة الجنازة على الرقيب “الذياني” مع جموع المصلين، ونقل تعازي قيادة المملكة لذويه فيما نقل أمير منطقة الرياض بالنيابة، الأمير محمد بن عبد الرحمن، تعازي القيادة لعائلة الرائد “العتيبي”.

ولم تشر وكالة الأنباء السعودية إلى ظروف مقتل “العتيبي” و”الذياني”، في ظل تصعيد حدة المعارك في المنطقة الحدودية بين المملكة العربية السعودية واليمن، حيث أقدم مسلحو الحوثي على تصعيد هجماتهم الصاروخية داخل الأراضي السعودية، كما أعلنت جماعة الحوثي عن تقدمهم والسيطرة على مواقع عسكرية داخل حدود المملكة العربية السعودية.

وبالمقابل تواصل مقاتلات التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، في استهداف المواقع والمناطق الخاضعة لسيطرة قوات الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، وقوات الحوثي في المنطقة الحدودية.

وأتي التصعيد العسكري الكبير بين ميليشيات الحوثي وصالح وقوات الجيش السعودي، في المنطقة الحدودية الفاصلة بين السعودية واليمن، بالتزامن مع جولة جديدة لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والتي بدأها بزيارة سلطنة عمان، بهدف إحياء محادثات السلام بين الأطراف اليمنية، والمتعثرة منذ عام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.