غارة أمريكية توقع مدنيين أفغان، والمتحدث باسم القوات الأمريكية يحذر من دعاية حركة طالبان

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه11 أغسطس 2017آخر تحديث : الجمعة 11 أغسطس 2017 - 7:01 مساءً
غارة أمريكية توقع مدنيين أفغان، والمتحدث باسم القوات الأمريكية يحذر من دعاية حركة طالبان

أفاد مسؤولون محليون في ولاية ننغرهار الأفغانية، اليوم الجمعة، أن عددا من المدنيين قتلوا، فيما أصيب عدد آخر بجراح، نتيجة قصف جوي شنته القوات الأمريكية.

يذكر أن القوات الأمريكية، هي القوة الوحيدة، ضمن القوات الدولية المتواجدة في أفغانستان، المخولة لها بتنفيذ هجمات جوية، بجانب القوات الأفغانية

واكد سعاز والي شينواري، حاكم اقليم حسكا مينا، الذي اتهدفته الغارة الجوية، على أن الغارة تسببت في مقتل نحو 11 شخصا.

واضاف حاكم اقليم حسكا مينا “بعد ظهر الخميس، قصفت القوات الاميركية سيارة خاصة كانت تعبر في اقليم حسكا مينا”، مؤكدا ان “11 شخصا قتلوا وواحدا اصيب بجروح”.

واوضح حاكم اقليم حسكا مينا، ان “جميع القتلى مدنيون وينتمون الى العائلة نفسها. وبين القتلى نساء وأطفال”.

واشار حاكم اقليم حسكا مينا، إلى أنه “يتعذر التعرف الى الجثث التي لفت بأكياس بضائع ودفنت”.

واكد الجنرال دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، في اتصال مع وكالة الأانباء الفرنسية، وقوع “قصف للقوات الاجنبية على إقليم حسكا مينا” الأمر الذي أدى إلى “مقتل خمسة متمردين واصابة اثنين بجروح”.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية “لا تتوافر لدينا معلومات تتعلق بضحايا مدنيين. لكننا كلفنا وفدا التحقيق حول هذه النقطة”، مشيرا إلى ان “الغارة نسقت مع السلطات الأفغانية”.

لكن عطالله خوجياني، المتحدث باسم حاكم ولاية جلال اباد، أكد على سقوط قتلى مدنيين إثر تلك الغارة الجوية، دون الإشارة إلى أعداد هؤلاء الضحايا.

وقال خوجياني “استطيع ان اؤكد حصول القصف على اقليم حسكا مينا، وسقوط ضحايا من المدنيين، لكن ليس لدي في الوقت الحاضر حصيلة دقيقة”.

بدوره أكد المتحدث باسم القوات الاميركية في افغانستان، انه سيقوم بالتحقيق في هذه المعلومات، محذرا في الوقت نفسه من الانسياق وراء “الدعاية التي تقوم بها حركة طالبان”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.