أوباما قبل رحيله يعترف باستهانته بتأثير القرصنة الإلكترونية

عمر الديبه
اخبار عالمية
عمر الديبه8 يناير 2017آخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 11:33 مساءً
أوباما قبل رحيله يعترف باستهانته بتأثير القرصنة الإلكترونية

أوباما قبل رحيله يعترف باستهانته بتأثير القرصنة الإلكترونية، وجاء اعتراف أوباما اليوم الأحد بعد يومين من ظهور تقرير أجهزة الإستخبارات الأمريكية حول تأثير عمليات القرصنة الإلكترونية التي قامت بها روسيا أثناء فترة الإنتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأضاف أوباما أنه أمر أجهزة الإستخبارات الأمريكية بوضع تقرير حول الدور الذي لعبه بوتين في عمليات القرصنة الإلكترونية، والتأكيد على ما يقوم به النظام الروسي من قرصنة إلكترونية منذ بعض الوقت في دول أوروبا، بدءا من الدول التي كانت خاضعة لروسيا في السابق حيث يوجد الكثير من الناطقين بالروسية، حتى باقي الديمقراطيات الغربية، بحسب تعبير أوباما.

واشار أوباما إلى يقظة وحذر الولايات المتحدة الأمريكية تجاه أعمال القرصنة الإلكترونية التي تستهدف الإنتخابات المقبلة في الدول الأوروبية التي تعتبرها أمريكا حليفة لها.

وكان وزير الدفاع الفرنسي قد أعلن في وقت سابق عن نجاح الأجهزة الأمنية الفرنسية في إحباط نحو 24 ألف هجوم معلوماتي تعرضت له وزراة الدفاع الفرنسية، مشيرا إلى قيام فرنسا بتجهيز لواء وهيئة أركان تابعة لرئاسة الأركان الفرنسية مختصة بالهجوم المعلوماتي، ومن المفترض أن تشرف هيئة الأركان المزمع إنشائها على نحو 2400 مقاتل معلوماتي بحلول عام 2019.

يذكر أن جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق عن لقاء الجمعة الماضية بين ترامب والإستخبارات الأمريكية بسبب القرصنة الروسية، حيث ستقوم أجهزة الإستخبارات الأمريكية باطلاع ترامب على نسخة من التقرير السري الذي أعدته الإستخبارات الأمريكية حول تقييم الدور الروسي في أعمال الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية، إبان فترة الحملات الإنتخابية لإنتخابات الرئاسة الأمريكية.

وأضاف إرنست أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما قد اطلع على هذا التقرير السريالخميس الماضي.

وأشار إرنست أن وكالات الإستخبارات الأمريكية على قد كبير من الثقة، مما يعطي مؤشرا على درجة الثقة في الإستنتاجات التي تصدرها.

وصرح إرنست أن الولايات المتحدة الأمريكية تأخذ الإختراقات الإلكترونية الروسية للمؤسسات والشخصيات الأمريكية على محمل الجد.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد أعلن عن قيامه بالإضافة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتوجيه تحذيرات مباشرة إلى روسيا قبل الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التي عقدت في نوفمبر / تشرين الثاني من العام المنصرم بعدم التدخل في عملية الإقتراع، مشيرا إلى عدم قيان الولايات المتحدة الأمريكية بإعلان هذه التحذيرات تخوفا من تأثيرها على نتيجة الإنتخابات الرئاسية.

وجاءت هذه الخطوة من قبل الإستخبارات الأمريكية لإطلاع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته والرئيس الأمريكي المنتخب عقب جلسة الإستماع التي عقدتها لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي الخميس الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.