قائد حملة تحرير الموصل يعلن عن تحرير حياً جديداً بالشطر الغربي من المدينة

عمر الديبه15 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قائد حملة تحرير الموصل يعلن عن تحرير حياً جديداً بالشطر الغربي من المدينة

تمكنت القوات العراقية، اليوم الإثنين، من استعادة حيا جديدا في الشطر الغربي من مدينة الموصل (الواقعة شمال العاصمة العراقية بغداد)، وقرى على الحدود العراقية السورية، من سيطرة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما صرحت به مصادر عسكرية عراقية.
وقال الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قائد الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة بالموصل، ، في بيان بثه التلفزيون الرسمي العراقي، إن “قوات مكافحة الإرهاب حررت حي العريبي، شمالي الجانب الغربي للموصل”.
وكانت القوات العراقية قد اقتحمت، أمس الأحد، حي العريبي، بجانب ثلاثة أحياء أخرى هي “الاقتصادين” و”الرفاعي” و “17 تموز”، ونجحت القوات العراقية في اختراقها واجتياز صفوف عناصر تنظيم الدولة.
ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن جبار حسن، النقيب في الجيش العراقي، بأن “قوات الحشد الشعبي تمكنت بإسناد من سلاح الجو العراقي، من السيطرة على ثلاث قرى جديدة غرب مدينة الموصل، على مقربة من الحدود مع سوريا”.
وأوضح النقيب بالجيش العراقي، أن “القرى المحررة من تنظيم الدولة هي: تل الشيخ، والكبر، والخزنة الجنوبية، الواقعة على بعد نحو 120 كلم غرب الموصل”.
وتابع النقيب جبار حسن، إن قوات الحشد الشعبي قامت أيضا باقتحام قرية “المبهل” (الواقعة غرب مدينة الموصل)، بالتزامن مع استهداف مقاتلات الجيش العراقي لعربيتين مفخختين، حاول عناصر تنظيم الدولة استخدامهما لإيقاف تقدم قوات الحشد.
وفي السياق، يواصل مئات المدنيين النزوح من القرى الواقعة غرب مدينة الموصل، لليوم الرابع على التوالي، مع تواصل تقدم قوات الحشد الشعبي الشيعية التقدم باتجاه تلك القرى، الواقعة بالقرب من الحدود السورية.
وصرح سمير داوود المحسن، الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش العراقي إن “قوات الحشد أجلت اليوم نحو 350 مدنيا من القرى الواقعة جنوب وغرب ناحية القيروان (الواقعة غرب مدينة الموصل) ونقلتهم إلى قرى محررة بعد إجراء تدقيق أمني للرجال”، حسبما نقات وكالة الأناضول.
يذكر أن قوات الحشد الشعبي تقوم بحملة عسكرية واسعة، منذ الجمعة الماضية، وبدعم من مقاتلات الجيش العراقي، لاستعادة القرى الحدودية مع سوريا الواقعة غرب مدينة الموصل، من قبضة عناصر تنظيم الدولة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.