الولايات المتحدة تهدد بفرض عقوبات وشيكة على روسيا وموسكو تتوعد بالرد

2016-12-29T19:33:27+03:00
2016-12-29T19:33:42+03:00
اخبار عالمية
عمر الديبه29 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الولايات المتحدة تهدد بفرض عقوبات وشيكة على روسيا وموسكو تتوعد بالرد

نقلت وسائل إعلام أمريكية عزم أوباما فرض عقوبات على روسيا على خلفية الإتهامات الأمريكية لها بتنفيذ عمليات قرصنة إلكترونية أثناء الإنتخابات الرئاسية الأمريكية.

وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، فإن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما سيعلن عن تلك العقوبات خلال الأيام القليلة القادمة، حيث توقعت شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية الإعلان عن تلك العقوبات اليوم الخميس، فيما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن هذا الأسبوع سيشهد الإعلان عن تلك العقوبات.

ووفقا لوسائل الإعلام، فإن تلك العقوبات قد تشمل عقوبات مالية ودبلوماسية، ويمكن أن تتضمن بندا سريا يشمل هجوم معلوماتي مضاد.

وصرح السيناتور الجمهوري البارز لينزي غراهام أن على الرئيس الروسي بوتين التوقع بفرض عقوبات أمريكية صارمة بعد الهجمات الإلكترونية التي قامت بها روسيا في فترة الإنتخابات الرئاسية.

من جانبها أعلنت روسيا تعهدها بالرد على أمريكا حال فرض تلك العقوبات الإقتصادية الجديدة، حيث قالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية أن روسيا سئمت من تلك الكذبة الخاصة بالمتسللين الروس، وتعجبت من صدور تلك التصريحات من أعلى سلطة في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما وصفت زاخاروفا العقوبات الأمريكية بأنه استفزار موجه من البيت الأبيض.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد اتهمت قراصنة روس بتنفيذ هجمات إلكترونية خلال الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، وادعت الولايات المتحدة الأمريكية علم الرئيس الروسي بوتين بهذه الهجمات الإلكترونية. وأشارت الولايات المتحدة الأمريكية أن تلك الهجمات ساهمت في تشويش الرأي العام في الولايات المتحدة والناخبين الأمريكيين لصالح الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

فيما رفض ترامب هذه الاتهامات، موجها سؤاله  للبيت الأبيض عن سبب التوقف عن الإعلان عن هذه الهجمات واتخاذ القرارات المناسبة لمدة طويلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.