اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الانسان تكثف من جهودها في الولايات المتحدة للتنديد بحصار قطر

عمر الديبه12 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الانسان تكثف من جهودها في الولايات المتحدة للتنديد بحصار قطر

أجرى رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، علي بن صميخ المري، عدد من القاءات المتنوعة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، بالتزامن مع استمرار الأزمة التي اندلعت بين دولة قطر وبعض الدول الخليجية.

وأصدرت اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء بيانا أوضحت خلاله أن جهود رئيسها بالولايات المتحدة الأمريكية يأتي في “إطار مستجدات أزمة الحصار على قطر ومواطنيها والمقيمين على أرضها، وانعكاساتها على أوضاع حقوق الإنسان”.

وكان رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، قد التقى مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي بالإنابة، ألن جرمين، ورئيس مكتب حقوق الإنسان وشؤون العمال بوزارة الخارجية الأمريكية، كرستينا لوسوسن، فضلا عن عقده لقاءين منفصلين مع بيتر كوهاريس، مدير مشروع الأمن الأمريكي (مؤسسة غير حكومية) وشارون موشافي، نائب رئيس المركز الدولي للصحفيين.

وقال رئيس اللجنة الوطنية القطري لحقوق الإنسان، خلال لقاءه بمدير مشروع الأمن القومي، وفق بيان اللجنة، إن “دول الحصار انتهكت المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، ما قد ينعكس على استقرار وأمن المنطقة، بل هي (في إشارة إلى الدول المقاطعة لقطر) مهدد فعلي للأمن والسلم الدوليين”.

كما عقد رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، ندوتين داخل نادي الصحافة الوطني، حضر خلال الندوة الأولى ممثلون لكبرى المؤسسات والمنظمات الإعلامية، بينها “سي إن إن”، و”فورين بوليسي”، و “أم أس أن بي سي”، و”وال ستريت جورنال”، و “سي بي أس”، فضلا عن حضور كبار الصحفيين وممثلي عدد من النقابات الإعلامية بواشنطن.

بينما حضر خلال الندوة الثانية لرئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، أكثر من 100 شخصية، تتضمن عدد من الأكاديميين والسياسيين وقادة مراكز أبحاث أمريكية.

وبحسب بيان اللجنة، فإن المري، أوضح أنه “يجب على الإدارة الأمريكية والدول الأخرى وقف الانتهاكات قبل الحديث عن الوساطة والحلول السياسية”.

وشدّد رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، على ضرورة “جعل ملف حقوق الإنسان على قمة الأجندات السياسية، وعدم إطالة مآساة الناس تحت أية ذريعة كانت”.

وقدّم رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، ، خلال الندوتين اللتين عقدهما بواشنطن “شرحا مفصلا حول مدى انعكاسات أزمة الحصار على أوضاع حقوق الإنسان في منطقة الخليج العربي”.

وتطرق رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، للحديث عن “انتهاك دول الحصار للحق في حرية الرأي والتعبير بمطلبهم الداعي إلى إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية والفضائيات التابعة لها”، وفق بيان اللجنة.

وشدّد المري، على أن “هذا المطلب من أغرب وأقسى المطالب التي تنتهك الإعلام الحر في القرن الـ 21”.

ووجّه رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، دعوة مفتوحة لممثلي وسائل الإعلام وكبار الصحفيين في واشنطن لحضور المؤتمر الدولي، ، يومي الرابع والعشرين والخامس والعشرين من يوليو / تموز الجاري، في العاصمة القطرية، والذي تنظمه اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، تحت عنوان “حرية الرأي والتعبير في مواجهة المخاطر”، بالاشتراك مع معهد الصحافة الدولي والفدرالية الدولية للصحفيين.

وأضاف المري إلى أن “هذا المؤتمر سيحضره أكثر من 200 منظمة وشخصية دولية ذات صلة بالعمل الإعلامي، للخروج بتوصيات تفرد مساحات أكبر لحرية الرأي والتعبير وضمانات لمحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين ومروجي خطاب الكراهية والتحريض وتحديد الآليات التي تضمن عدم الإفلات من العقبات.”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.