الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات رادعة ضد إيران

عمر الديبه13 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات رادعة ضد إيران

طالبت الحكومة الشرعية في اليمن، اليوم الخميس، منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ودول العالم، باتخاذ “إجراءات رادعة” ضد طهران.

وأرجعت الحكومة اليمنية مطالبتها إلى إصرار إيران على لإطالة الصراع الدائر في اليمن.

وجاءت دعوة الحكومة اليمينة خلال اجتماعها الاستثنائي، والذي عقد بمدينة عدن، العاصمة اليمنية المؤقتة، والذي استعرضت فيه الحكومة نتائج الجلسة الذي عقدها مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع في اليمن، أمس الأربعاء، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية في اليمن.

وأشار مجلس الوزراء اليمني إلى إن طهران “تصر على إطالة أمد الحرب بتزويد المليشيات الانقلابية (في إشارة لجماعة “الحوثي” والقوات الموالية للرئيس المخلوع على عبد الله صالح)، بالأسلحة والصواريخ التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والملاحة الدولية بمضيق باب المندب (بالبحر الأحمر)، أحد أهم الممرات التجارية الدولية بالعالم”.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن الحكومة اليمنية استعرضت في اجتماعها الإحاطة التي قدمها إسماعيل ولد الشيخ، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، أمس الأربعاء أمام مجلس الأمن.

وأشادت الحكومة اليمنية، “باستمرار الموقف الدولي الموحد تجاه قضية اليمن والوقوف مع الشرعية (في إشارة منه إلى الرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي)”.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية اليمنية، فإن الحكومة اليمنية أشارت إلى أنها تتابع التحذيرات التي تحدث عنها المسؤولون الأمميون في كلماتهم التي ألقيت بجلسة مجلس الأمن، حول تردي الحالة الإنسانية في اليمن وانتشار مرض الكوليرا.

وتعاني اليمن أوضاعا صعبة منذ خريف عام 2014، نتيجة الصراع المسلح الدائر في اليمن بين الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية اليمنية، المدعومتين من جانب التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية من جهة، وبين جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح ، المدعومتين من إيران من جانب آخر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.