قرار مجلس الأمن بادانة الإستيطان في الضفة يسبب ردود فعل ترحيبية

عمر الديبه
اخبار اليوماخبار عربية
عمر الديبه24 ديسمبر 2016آخر تحديث : السبت 24 ديسمبر 2016 - 2:48 مساءً
قرار مجلس الأمن بادانة الإستيطان في الضفة يسبب ردود فعل ترحيبية

تسبب قرار مجلس الأمن بادانة الإستيطان في الضفة في ردود فعل ترحيبية واسعة في فلسطين.

حيث أشارت حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى تثمينها لقرار مجلس الأمن الرافض للإستيطان، كما قالت حركة الجهاد الإسلامي أنها ترى في القرتر إدانة دولية واضحة للسياسات التي يتبعها الإحتلال الإسرائيلي ويعد القرار انتصارا للشعب الفلسطيني.

فيما وصف مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية أن التصويت بإدانة أعمال الإستيطان بالإنتصار العظيم لقضية الشعب الفلسطيني العادلة، ورأت حركة فتح في القرار الصادر عن مجلس الأمن أنه يدشن فصلا جديدا من الصراع مع إسرائيل.

أما على المستوى الفلسطيني الرسمي، فقد صرح نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية خلال حديثه لوكالة الصحافة الفرنسية أن القرار الصادر عن مجلس الأمن يعد صفعة كبيرة لسياسة إسرائيل، وإدانة دولية كاملة لسياسة إسرائيل الإستيطانية، ويدعم حل الدولتين.

كما اعتبر أبو ردينة أن القرار يمثل دعما للسياسة التي يتبعها محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية الداعية إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والتعايش بسلام بين الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية على حد وصفه.

كما صرح جمال الشوبكي سفير فلسطين الدائم لدى جامعة الدول العربية أن قرار مجلس الأمن بإدانة الأنشطةالإستيطانية التي تقوم بها إسرائيل يعتبر قرارا تاريخيا، وأنه يجب على إسرائيل تنفيذ هذا القرار بحكم الإجماع الدولي.

كما أعلن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين أن يوم التصويت على قرار مجلس الأمن يعتبر يوم نصر.

كان مجلس الأمن قد أصدر قرارا أمس الجمعة ولأول مرة منذ عام 1979 بأغلبية ساحقة بعد أمتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن التصويت أو استخدام حق الفيتو بإدانة ووقف جميع الأنشطة الإستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما عبرت إسرائيل عن رفضها للقرار واتهمت الإدارة الأمريكية بالتواطؤ ضد إسرائيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.